القرآن الكريم - السنة المطهرة - السيرة النبوية - الفرق و المذاهب - مناقشة القضايا المعاصرة


    المسيحية تدعو إلى التوحيد بالأدلة من الأناجيل (2)

    شاطر
    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    المسيحية تدعو إلى التوحيد بالأدلة من الأناجيل (2)

    مُساهمة من طرف starspole في الإثنين نوفمبر 26, 2007 9:06 am

    المسيحية تدعو إلى التوحيد بالأدلة من الأناجيل (2)

    ثانيا معجزات المسيح عليه السلام:
    1- فى الأناجيل:
    بالنظر الى المعجزات الحسية التى صنعها المسيح عليه السلام فى حياته والتى أجراها الله تعالى على يديه من شفاء المرضى وإحياء الموتى وذلك لكى تكون دليلا على نبوته ورسالته, والنى دعت البعض الى القول بألوهينه أو بنوته لله, هذه المعجزات المتعددة يصرح المسيح عليه السلام نفسه وتصرح الأناجيل أن السيد المسيح لم يكن سوى الأداة التى حركها الله لإظهار هذه المعجزات وأن الأمر كله فى النهاية مرجعه الى الله سبحانه وتعالى.
    - يتحدث إنجيل متى عن إحدى تلك المعجزات فيقول أن المسيح عليه السلام " قال للمفلوج قم احمل فراشك واذهب الى بيتك فقام ومضى الى بيته فلما رأى الجموع تعجبوا ومجدوا الله الذى أعطى الناس سلطانا مثل هذا" (متى ص 9/6-Cool.

    * هنا نرى المسيح عليه السلام يقوم بشفاء رجل مقعد منذ ولادته فتفرح جماهير الشعب ويمجدوا الله الذى أعطى المسيح الإنسان القدرة على شفاء الأمراض, فجماهير الشعب لم تمجد المسيح ذاته ولم تقدسه أو تؤلهه لشفائه الرجل المقعد من مرضه وإنما عرفت الجماهير الحقيقة وردت السلطان الى أصله ومنشأه فمجدت الله صاحب المعجزات ومجريها على أيدى البشر.

    - ويذكر القديس لوقا نفس الحقيقة فيقرر لليهود فى مقدمة إنجيله أن " يسوع المسيح رجل قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات وعجائب صنعها الله بيده فى وسطكم كما أنتم تعلمون".

    *فلوقا يقرر هنا أيضا أن هذه المعجزات والعجائب التى يقوم بها المسيح الإنسان إنما هى من صنع الله, ويضيف لوقا أن هذه الحقيقة يعلمها الشعب اليهودى كله.

    - ويقول القديس لوقا فى إنجيله أن السيد المسيح حين كان يقوم بشفاء الأمراض أو صنع المعجزات فإنه لم يكن ينسبها الى نفسه وإنما كان يردها دائما الى " اصبع الله" (لو ص 11/20).
    - ويضيف القديس يوحنا فى إنجيله أن المسيح عليه السلام كان يظل يبتهل ويتوسل الى الله خالقه كلما هم بشفاء مريض أو القيام بمعجزة ما, وذلك حتى يتحنن الله عليه ويجرى المعجزات على يديه وكان يخاطب ربه مناجيا " وأنا أعلم أنك كل حين تستجيب لى".

    2- فى القرآن الكريم:
    يحدثنا القرآن الكريم عن معجزات المسيح عليه السلام:
    فيقول المولى عز وجل عنه عليه السلام:
    (وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْأِنْجِيلَ (48)وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرائيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (49)وَمُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُمْ بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (50)إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (51)فَلَمَّا أَحَسَّعِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّامُسْلِمُونَ (52)رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (53)وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (54)إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) (55). (آل عمران : 48-55).

    * هذه المعجزات والأيات التى أجراها الله تعالى على يدى المسيح عليه السلام حتى يؤمن الناس أنه رسول من عند الله, ويصدقوا الرسالة التى أتى بها, ويعبدوا الله الذى أرسله, هذه المعجزات التى ذكرها الفرآن الكريم وأشاد بها جميعا, حتى ما فات الإنجيل ذكره منها كخلق الطير من الطين وكالإخبار بالغيب, هذه المعجزات لم يقصرها الله تعالى على رسوله عيسى علسه السلام, بل لقد أجرى الله تعالى على أيدى باقى رسله المكرمين معجزات حسية كثيرة.

    * هذا هو المسيح عيسى بن مريم عليه السلام, ليس سوى إنسانبشرا من مخلوقات الله تعالى, ورسولا عظيما من رسل الله تعالى بعثه الى الأرض لهدايةبتى إسرائيل ونشر الحق والسلام.

    *
    أما دعاة التشبيه والتجسيد الذين يأبون إلا التمادى فى الغى والذين يحرفون الكلام عن مواضعه فيخاطبهم القرآن الكريم متعجبا لحالهم:
    قال تعالى:
    (وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَداً (88)لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً إِدّاً (89)تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدّاً (90)أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَداً (91)وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَداً (92)إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً (93)لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدّاً (94)وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْداً) (95). ( مريم : 88-95).

    وقال تعالى:
    (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (المائدة:17)

    وقال تعالى:
    (لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرائيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (72)لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73)أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74)مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآياتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ) (75). ( المائدة : 72-75).



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 8:31 am