القرآن الكريم - السنة المطهرة - السيرة النبوية - الفرق و المذاهب - مناقشة القضايا المعاصرة


    ( 1 )أستاذ الرياضيات الجامعي الأمريكي الدكتور جفري لانج

    شاطر
    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    ( 1 )أستاذ الرياضيات الجامعي الأمريكي الدكتور جفري لانج

    مُساهمة من طرف starspole في الجمعة يناير 04, 2008 3:01 pm


    ( 1 )
    تعريف
    بأستاذ الرياضيات الجامعي الأمريكي الدكتور جفري لانج
    مؤلف كتاب "صراع

    من أجل التسليم للإيمان"

    *

    نبذة عنه:
    أستاذ الرياضيات في جامعة كنساس في أمريكا، ولد عام 1954، اعتنق الإسلام في أواخر الثمانينيات، قبل ذلك،نشأ كاثوليكياً ثم تحول إلي الإلحاد وعمره 18 سنة لأنه لم يجد الجواب الشافي علي أسئلته العديدة التي كان يطرحها حول دينه، ورغم تخرجه وحصوله على الدكتوراه في الرياضيات، إلا إنه ظل على إلحاده.
    و ساق له الله في المحاضرة الأولي له -والتي ألقاها في إحدى جامعات سان فرانسيسكو- بين طلابه شاباً مسلماً، تعرف عليه لانج ونشأت بينه وبين أسرة الطالب صداقة عميقة، حتى حصل علي نسخة من القرآن الكريم من هذه الأسرة المسلمة.
    لم يكن يفكر أو يبحث عن دين ولكنه بدأ فى قراءة القرآن الكريم بروح رافضة له.
    وفي ذلك يقول: " أنت لا تستطيع قراءة القرآن ببساطة ، إلا إذا كنت جاداً فى قراءته . إما أن تكون مستسلماً له ، أو أن تكون محارباً له . القرآن يرد بقوة، يجيب بشكل مباشر ، بشكل شخصى ، يناقش ، ينتقد ، يضع العار عليك ، يتحدى . من البداية يثير معركة ، وأنت فى الجانب الآخر منها " . لذلك وجد نفسه فى معركة مثيرة " وجدت نفسى فى الجانب الضعيف، فمؤلف القرآن يعرفنى أكثر من معرفتى لنفسى ".
    انبهر لانج بالقرآن الكريم وفي ذلك يقول:
    "قد يستطيع الرسام جعل عيني شخص ما في بورتريه تبدو و كأنها تنظر إليك أينما ذهبت، ولكن من ذا الذي يستطيع كتابة نص ثابت يرد على تساؤلاتك اليومية أياً كانت.
    في كل يوم، كنت أكون العديد من التساؤلات حول موضوعات مختلفة، وبطريقة لا أعرفها، كنت أكتشف الإجابة في اليوم التالي بين السطور، لقد بدا وكأن مؤلف هذا الكتاب يقرأ أفكاري ويكتب الإجابة المناسبة بحيث أجدها عند قراءتي التالية. لقد قابلت نفسي بين الصفحات..".
    لقد كان القرآن دائماً يسبق تفكيره، يزيل الحواجز التي بناها أعواماً كثيرة.
    ثم يكمل:
    " إلى هؤلاء الذين اعتنقوا الإسلام ، الدليل الأعظم إلى الله ، الصمد ، القيوم ، المعين ، الله الذى من حبه للبشر أنزل القرآن هدى لهم ، وكمحيط واسع عميق ، يغريك بالنزول فيه، ومن أعمق إلى أعمق فى أمواجه الرائعة، تغرق فيها . وبدلاً من أن تغرق فى ظلمات هذه الأمواج ، إذا بك تغرق فى محيط من الوحى والرحمة ..كلما قرأت القرآن الكريم ، أو صليت صلاة الإسلام ، يفتح فى قلبى باباً كان مغلقاً ، وأشعر بأنى غمرت فى رقة عارمة.الحب أصبح أكثر ثبوتاً من الأرض التى تحت قدمى ؛ إنها القوة التى أعادت إلىّ نفسى ، وجعلتنى أشعر بالحب ، لقد أصبحت سعيداً بما فيه الكفاية ، أن وجدت الإيمان بدين أعقله. وما كنت أتوقع أن يلمس هذا الدين شغاف قلبى".
    وعندما سئل كيف ألف قراءة القرآن الكريم باللغة العربية وهي غريبة تماماً بالنسبة له، قال:"ولماذا يرتاح الرضيع لصوت أمه، رغم أنه لا يفهمه، إن القرآن يعطيني الراحة والقوة في الأوقات الصعبة".
    وتربط الدكتور جفري لانج صداقة قوية بالداعية الإسلامي الأمريكي جيرالد ديركس الذي يمكنكم قراءة قصة إسلامه في الفصل الأول.

    بعد اعتناق الإسلام ألف جفري كتابان (صراع من أجل الإيمان Struggling to surrender)، (حتى الملائكة تسألEven Angels Ask) وبصدد تأليف الثالث.
    وسنترككم مع جزء من كتابه الثاني ،يتراوح بين لحظات روحانية غامرة وبين أفكار فلسفية عميقة، ترجمته إحدى الصحف السعودية.
    يقول المؤلف: "في اليوم الذي اعتنقت فيه الإسلام ، قدم إليَّ إمام المسجد كتيباً يشرح كيفية أداء الصلاة. غير أني فوجئت بما رأيته من قلق الطلاب المسلمين ، فقد ألحوا عليَّ بعبارات مثل: (خذ راحتك) ( لا تضغط على نفسك كثيراً ) ( من الأفضل أن تأخذ وقتك ) ( ببطء.. شيئاً ، فشيئاً ). وتساءلت في نفسي ( هل الصلاة صعبة إلى هذا الحد؟ ).

    لكني تجاهلت نصائح الطلاب ، فقررت أن أبدأ فوراً بأداء الصلوات الخمس في أوقاتها. وفي تلك الليلة ، أمضيت وقتاً طويلاً جالساً على الأريكة في غرفتي الصغيرة بإضاءتها الخافتة ، حيث كنت أدرس حركات الصلاة وأكررها ، وكذلك الآيات القرآنية التي سأتلوها ، والأدعية الواجب قراءتها في الصلاة. وبما أن معظم ما كنت سأتلوه كان باللغة العربية ، فقد لزمني حفظ النصوص بلفظها العربي ، وبمعانيها باللغة الإنجليزية. وتفحصت الكتيب ساعات عدة ، قبل أن أجد في نفسي الثقة الكافية لتجربة الصلاة الأولى، وكان الوقت قد قارب منتصف الليل، لذلك قررت أن أصلي صلاة العشاء.
    ودخلت الحمام ووضعت الكتيب على طرف المغسلة مفتوحاً على الصفحة التي تشرح الوضوء. وتتبعت التعليمات الواردة فيه خطوة خطوة ، بتأن ودقة ، مثل طاهٍ يجرب وصفة لأول مرة في المطبخ. وعندما انتهيت من الوضوء ، أغلقت الصنبور وعدت إلى الغرفة والماء يقطر من أطرافي. إذ تقول تعليمات الكتيب بأنه من المستحب ألا يجفف المتوضئ نفسه بعد الوضوء.
    ووقفت في منتصف الغرفة ، متوجهاً إلى ما كنت أحسبه اتجاه القبلة.
    نظرت إلى الخلف لأتأكد من أنني أغلقت باب شقتي ، ثم توجهت إلى الأمام ، واعتدلت في وقفتي ، وأخذت نفساً عميقاً ، ثم رفعت يدي ، وبراحتين مفتوحتين ملامساً شحمتي الأذنين بإبهامي ثم بعد ذلك ، قلت بصوت خافت (الله أكبر). كنت آمل ألا يسمعني أحد . فقد كنت أشعر بشيء من الانفعال. إذ لم أستطع التخلص من قلقي من كون أحد يتجسس علي. وفجأة أدركت أنني تركت الستائر مفتوحة. وتساءلت: ماذا لو رآني أحد الجيران ؟ تركت ما كنت فيه ، وتوجهت إلى النافذة ، ثم جلت بنظري في الخارج لأتأكد من عدم وجود أحد. وعندما رأيت الباحة الخلفية خالية ، أحسست بالارتياح. فأغلقت الستائر ، وعدت إلى منتصف الغرفة. ومرة أخرى ، توجهت إلى القبلة ، واعتدلت في وقفتي ، ورفعت يدي إلى أن لامس الإبهامان شحمتي أذني ، ثم همست (الله أكبر)،وبصوت خافت لا يكاد يسمع ، قرأت فاتحة الكتاب ببطء وتلعثم ، ثم أتبعتها بسورة قصيرة باللغة العربية، وإن كنت أظن أن أي عربي لم يكن ليفهم شيئاً لو سمع تلاوتي تلك الليلة. ثم بعد ذلك تلفظت بالتكبير مرة أخرى بصوت خافت وانحنيت راكعاً حتى صار ظهري متعامداً مع ساقي واضعاً كفي على ركبتي وشعرت بالإحراج ، إذ لم أنحن لأحد في حياتي. ولذلك فقد سررت لأنني وحدي في الغرفة. وبينما كنت ما أزال راكعاً ، كررت عبارة (سبحان ربي العظيم) عدة مرات. ثم اعتدلت واقفاً وأنا أقرأ (سمع الله لمن حمده) ثم (ربنا ولك الحمد)...... أحسست بقلبي يخفق بشدة ، وتزايد انفعالي عندما كبرت مرة أخرى بخضوع فقد حان وقت السجود... وتجمدت في مكاني ، بينما كنت أحدق في البقعة التي أمامي ، حيث كان علي أن أهوي إليها على أطرافي الأربعة وأضع وجهي على الأرض.
    لم أستطع أن أفعل ذلك ، لم أستطع أن أنزل بنفسي إلى الأرض ، لم أستطع أن أذل نفسي بوضع أنفي على الأرض ، شأن العبد الذي يتذلل أمام سيده... لقد خيل لي أن ساقي مقيدتان لا تقدران على الانثناء.... لقد أحسست بكثير من العار والخزي، وتخيلت ضحكات أصدقائي ومعارفي وقهقهاتهم ، وهم يراقبونني وأنا أجعل من نفسي مغفلاً أمامهم ، وتخيلت كم سأكون مثيراً للشفقة والسخرية بينهم ، وكدت أسمعهم يقولون (مسكين جفري فقد أصابه العرب بمس في سان فرانسيسكو ، أليس كذلك؟). وأخذت أدعو ( أرجوك ، أرجوك ، أعني على هذا). أخذت نفساً عميقاً ، وأرغمت نفسي على النزول... الآن صرت على أربعتي ، ثم ترددت لحظات قليلة ، وبعد ذلك ضغط وجهي على السجادة... أفرغت ذهني من كل الأفكار ، وتلفظت ثلاث مرات بعبارة (سبحان ربي الأعلى)، (الله أكبر) قلتها ورفعت من السجود جالساً على عقبي وأبقيت ذهني فارغاً رافضاً السماح لأي شيء أن يصرف انتباهي. (الله أكبر) ووضعت وجهي على الأرض مرة أخرى. وبينما كان أنفي يلامس الأرض ، رحت أكرر عبارة (سبحان ربي الأعلى) بصورة آلية. فقد كنت مصمماً على إنهاء هذا الأمر مهما كلفني ذلك. (الله أكبر) وانتصبت واقفاً ، فيما قلت لنفسي: لا تزال هناك ثلاث جولات أمامي. وصارعت عواطفي وكبريائي في ما تبقى لي من الصلاة. لكن الأمر صار أهون في كل شوط. حتى إنني كنت في سكينة شبه كاملة في آخر سجدة. ثم قرأت التشهد في الجلوس الأخير ، وأخيراً سلمت عن يميني وشمالي.
    وبينما بلغ بي الإعياء مبلغه ، بقيت جالسا على الأرض ، وأخذت أراجع المعركة التي مررت بها ، لقد أحسست بالإحراج لأنني عاركت نفسي كل ذلك العراك في سبيل أداء الصلاة إلى آخرها. ودعوت برأس منخفض خجلاً : ( اغفر لي تكبري وغبائي ، فقد أتيت من مكان بعيد ولا يزال أمامي سبيل طويل لأقطعه ) .
    وفي تلك اللحظة ، شعرت بشيء لم أجربه من قبل ، ولذلك يصعب عليّ وصفه بالكلمات.... فقد اجتاحتني موجة لا أستطيع أن أصفها إلا بأنها كالبرودة ، وبدا لي أنها تشع من نقطة ما في صدري.
    وكانت موجة عارمة فوجئت بها في البداية حتى إنني أذكر أنني كنت أرتعش. غير أنها كانت أكثر من مجرد شعور جسدي ، فقد أثرت في عواطفي بطريقة غريبة أيضا. لقد بدا كأن الرحمة قد تجسدت في صورة محسوسة وأخذت تغلفني وتتغلغل فيّ... ثم بدأت بالبكاء من غير أن أعرف السبب ، فقد أخذت الدموع تنهمر على وجهي ، ووجدت نفسي أنتحب بشدة.... وكلما ازداد بكائي ، ازداد إحساسي بأن قوة خارقة من اللطف والرحمة تحتضنني.ولم أكن أبكي بدافع من الشعور بالذنب ، رغم أنه يجدر بي ذلك ، ولا بدافع من الخزي أو السرور... لقد بدا كأن سداً قد انفتح مطلقاً عنان مخزون عظيم من الخوف والغضب بداخلي. وبينما أنا أكتب هذه السطور ، لا يسعني إلا أن أتساءل عما لو كانت مغفرة الله عز وجل لا تتضمن مجرد العفو عن الذنوب ، بل وكذلك الشفاء والسكينة أيضاً... ظللت لبعض الوقت جالساً على ركبتي ، منحنياً إلى الأرض ، منتحباً ورأسي بين كفي. وعندما توقفت عن البكاء أخيراً ، كنت قد بلغت الغاية في الإرهاق. فقد كانت تلك التجربة جارفة وغير مألوفة إلى حد لم يسمح لي حينئذ أن أبحث عن تفسيرات عقلانية لها... وقد رأيت حينها أن هذه التجربة أغرب من أن أستطيع إخبار أحد بها.
    أما أهم ما أدركته في ذلك الوقت فهو أنني في حاجة ماسة إلى الله وإلى الصلاة ، وقبل أن أقوم من مكاني ، دعوت بهذا الدعاء الأخير : « اللهم ، إذا تجرأت على الكفر بك مرة أخرى ، فاقتلني قبل ذلك ، خلصني من هذه الحياة... ومن الصعب جداً أن أحيا بكل ما عندي من النواقص والعيوب لكنني لا أستطيع أن أعيش يوماً واحداً آخر وأنا أنكر وجودك » ".

    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    صراع من أجل التسليم للإيمان بقلم جفرى لانج

    مُساهمة من طرف starspole في الجمعة يناير 04, 2008 3:07 pm

    صراع من أجل التسليم للإيمان
    Struggling to Surrender Dedication
    بقلم جفرى لانج

    مقدمة المترجم :::
    من بين الكتب التى وجدت فيها عمقا لأحد المسلمين الجدد
    ، هذا الكتاب الذى سأقوم بترجمته على حلقات . وبالرغم من طوله "الكتاب
    يحتوى على 250 صفحة بالبنط 14"، فإن المجهود فى ترجمته لن يذهب هباء بإذن
    الله ، وسيجد كثير منكم المتعة فى تتبع صفحاته ، فهو يبين لنا مدى النعمة
    التى أنعمها الله علينا بأن هدانا للإسلام . وستجدون كيف أن هذا الدين
    عظيم ، ونظرا لأنه دين الفطرة السليمة ، فما أن يقترب منه أحد بتجرد ووعى
    ، إلا وجد نفسه منجذبا إليه .
    بالإضافة إلى أن هذا الكتاب يبين المراحل التى مر بها هذا المسلم إلى أن
    اعتنق الإسلام ونطق بالشهادتين ، إلا أنه يحتوى على موضوعات أخرى دعمت
    إيمانه بهذا الدين العظيم .
    وأثناء الترجمة قد أختصر بعض الأجزاء التى أعتقد أنها لا تضيف شيئا هاما للموضوع ، وفى نفس الوقت لا تنقص من قيمته .


    مقدمة المؤلف :::
    "إلى ... جميلة .. سارة .. فطين"

    **********************
    "لماذا اعتنقت الإسلام ؟" سؤال ألقاه على أحد مستجوبى !!! ما هى الإجابة
    التى ستفهمها براءتهم ؟؟؟ حملق الإثنان فى وجهى بلا إنفعال ، ولكن فى شوق
    لتلقى الإجابة . ربما يكون السؤال فقط لمجرد السؤال ، ولمعرفة ما يدور
    بخلدى .
    لا !!! أعتقد أن سؤالهم أكثر شخصية من ذلك .. أتذكر فى الصغر حينما سألت
    أبى ، "لماذا أصبحت كاثوليكيا ؟؟" . لم يكن سؤالى حبا للإستطلاع ، ولكنه
    كان نتيجة للبحث عن فهم ذاتى . وحينما أصبحت مسلما لم يرد بذهنى عدد
    الخيارات التى ستمر بى ، ليس بالنسبة لى فقط بل بأبنائى وأحفادى أيضا . من
    الطبيعى ، فهم يريدون معرفة سبب إتخاذى هذا الموقف ، لأنه سيؤثر عليهم
    حاضرا وفى مستقبلهم المعاش .
    فقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام يقول "فاطمة جزء منى ، وأنا جزء منها
    .. سعادتها سعادتى ، وحزنها حزنى" . فالأب يجد إلتزاما بعلاقته مع بناته .
    فمن خلال طبيعتهن الأنثوية ، يجد الأب أنه يتعاطف معهن ، ويتخلى عن طبيعته
    الرجولية التى يتعامل بها فى حياته العادية . هن يتممن ويعادلن حياته ،
    ليس فقط كإناث ، بل أيضا كبناته ، وهو يرى تكامل شخصيته فيهن .
    "لماذا أصبحت مسلما ؟؟؟" ... هذا السؤال يختلف معناه بالكلية ، حينما يصدر
    من بناتى ، لأنه فى هذه الحالة ينبع من داخلى . إنه صدى لى ، وهو استجواب
    طاهر لحقيقة مشاعرى . لقد شرحت لهن الوضع باختصار ، حسب إمكانياتى ، ولكن
    ليس بطريقة مفصلة لأنهى الموضوع ، فقد أردت أن يصبح الباب مفتوحا لمزيد من
    الإستفسار . وقد كانت أسئلتهن هى الحافز وراء هذا الكتاب ، والذى بدأ
    كانعكاسات ليلة على تساؤلاتهن . إذا لم تكن أمينا مع بناتك ، فأنت غير
    صادق مع نفسك . ولهذا السبب ، لقد بذلت جهدى لأكون مخلصا وأمينا معهن بقدر
    الإمكان ::: لأقص الحقيقة "كما هى بالضبط" ، معنى هذا أن أقص الإيجابيات
    والسلبيات التى واجهتنى ، والإكتشافات والشكوك ، إجابات وأسئلة . ولهذا
    فلا يعتبر هذا الكتاب ، بأنه كتاب موثق عن الإسلام بالولايات المتحدة .
    بناتى يعلمن أن والدهم ليس عالما مسلما ، وكذلك فالمسلمون سيكتشفون ذلك
    الأمر أيضا . لهذا فأنا أنوه بهذا الأمر تحذيرا لأولئكم الذين لا يعرفون
    كثيرا عن الإسلام . وبالنسبة للذين يريدون معرفة الحقائق عن الإسلام ،
    فأرشح لهم كتابات "د. جمال بدوى" ، سلسلة التعاليم الإسلامية الممتازة .
    هذا العمل أمامك ، يمكن وصفه بأنه يصف خبرتى وانطباعى عن الإسلام ، أو أنه
    سيرتى الذاتية العقائدية ، أو جريدة شخصية ، قد تكون لها أهمية لبعض
    القراء . وبما أنى لا أستطيع أن أسجل كل انطباع لى ، أو سؤال سألته نفسى ،
    فأنا ألزم نفسى بأن أذكر الأمور العامة التى تهم المهتدين إلى الإسلام ،
    ويمكن نشرها فى الصحف والمجلات الإسلامية التى تنشر بالولايات المتحدة .
    بالإضافة إلى ذلك ، فقد حرصت على لقاء بعض الذين اعتنقوا الإسلام حديثا ،
    وأدرجت فى هذا الكتاب بعضا من تجاربهم فى هذا المضمار .
    بعض الموضوعات "الإشارات بالنسبة للقرآن الكريم والعلم" أثارت انتباهى
    أثناء مراحل تحولى للإسلام ، بينما موضوعات أخرى "أسئلة حول الرحمة
    والعدالة الإلهية" كانت جوهرية فى بحثى عن الروحانيات . الفصل الأول ، هو
    لإلقاء الضوء عن كيف أصبحت مسلما ؟؟؟ والفصل الثانى ، يوضح تأثير القرآن
    الكريم فى توجهاتى . وبالرغم من أنى قد بذلت جهدى فى توضيح هذين الموضوعين
    بالنسبة لتحولى للإسلام ، إلا أنى أشعر أن هناك الكثير الذى ما زال غامضا
    على . الفصول الثلاثة الأخيرة ، والتى تشكل الجزء الأكبر من هذا العمل ،
    تعتبر فى الحقيقة ملحقات لهذا الموضوع . وتتعلق بالصعاب التى مرت بى بعد
    اعتناق الإسلام ، والصراع الذى واجهته للإندماج والعيش فى المجتمع
    الإسلامى .
    عادة ما يكون من يتحول للإسلام من الأمريكيين ، هم من النصارى أو اليهود
    أصلا ، ومعنى ذلك أنه أو أنها ، قد رفض ديانة سماوية كانت جزءا من التاريخ
    ، لصالح ديانة سماوية أخرى ، وثيقة الصلة بديانته السابقة . هذا يشكل
    تمردا ضد العقيدة السابقة ، ولا يخفى أن المعتنقين الجدد للإسلام ، غالبا
    ما كانوا متشككين فى تقاليده ، خصوصا فى أحاديث وسيرة سيدنا محمد عليه
    الصلاة والسلام .
    التقاليد ، الثقافة الإسلامية ، تصرفات المسلمين ، انتقادات الغرب ، كل
    ذلك يشكل الحيرة والتناقض التى يقع فيها المتحول للإسلام ، وهذا هو موضوع
    الفصل الثالث .
    المجتمعات الإسلامية بالولايات المتحدة تختلف إختلافا بينا بعضها عن بعض ،
    ثقافة وعادات ، ومعظمها له جذور دينية . الغالبية خرجت من مجتمعات لها
    تقاليد محافظة . وككل المهاجرين الآخرين ، فإنهم يصابون بصدمة حين وصولهم
    للبلاد مما تسبب لهم الحيرة والخوف . ونفس الشئ يواجه الذين يتحولون عن
    دينهم الأصلى ، لأنه / لأنها يجد نفسه فى المجتمع المسلم الجديد الذى لم
    يتعود عليه ، ويعتبر فيه كأقلية . هذا الشعور وهذه الصعوبات يغطيها الفصل
    الرابع من الكتاب ، مع التأكيد على العلاقات مع الأجناس المختلفة . والفصل
    الأخير يتكلم عن الصعوبات التى تواجهك كمسلم جديد ، فى أسرة ومجتمع من غير
    المسلمين .
    لقد ترددت بينى وبين نفسى كثيرا ، فى نشر هذا الكتاب أو عدم النشر . وهذا
    التردد لم يكن خوفا من المناقشات والمواجهات التى سأقابلها ، ولكن لأن هذا
    الموضوع شخصى جدا . بلا شك فهو ترجمة أمريكية للإسلام ، وكيف لا يكون كذلك
    ؟؟؟
    لا أستطيع "ولا أتوقع" ، أن أتخلص من السنوات الثمانية والعشرون من حياتى
    السابقة على الإسلام . وسأستمر فى اتباع الإستراتيجية التى كنت أتبعها
    حينما كنت ملحدا : وهو دراسة آراء الطرفين ، فالطرف الذى يتكلم من داخل
    الدين ، فقد يلمعه ، والطرف الذى يتكلم من خارجه ، فعادة يكون متحيزا ضده
    ، والموازنة بين الاٌثنين هى المطلوبة . وهذا يعنى ، أن تكون المقارنة
    حذرة بين الإتجاهين . ولهذا فإن فهمى للإسلام يتأثر بقول علماء غير مسلمين
    . على كل حال ، فقد شجعنى بعض الأصدقاء المسلمين أخيرا ، على نشر هذا
    الكتاب ، منبهين على أن الفكرة التى أتبناها ، وهى أن مواجهة الأسئلة
    الكثيرة التى يثيرها المسلمين الأمريكان تحتاج إلى صراحة ووضوح ، وذلك فى
    سبيل توحيد هذا المجتمع .
    وبناء على ذلك ، فهذا الكتاب يعتبر مساهمة منى فى نمو الإسلام بالولايات
    المتحدة . وككل الكتاب المسلمين الأول أقول ، أن ما ورد صحيحا فى الكتاب ،
    فهو من رحمة الله وفضله ، وما ورد غير ذلك ، فإنى أطلب مغفرته وعفوه
    .

    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    صراع من أجل التسليم للإيمان بقلم جفرى لانج

    مُساهمة من طرف starspole في الجمعة يناير 04, 2008 3:08 pm

    ( 3 )
    صراع من أجل التسليم للإيمان
    Struggling to Surrender Dedication
    بقلم جفرى لانج
    الفصل الأول


    الشهادة :::
    فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَّا يَبْلَى {120} سورة طه
    كنا فى غرفة صغيرة جدا بدون أثاث ، ولا يوجد شئ
    على جدرانها الرمادية المائلة للبياض ، والزينة الوحيدة بالدرجة الأولى ،
    كانت سجاد أحمر يغطى الأرضية . وهناك شباك صغير أمامنا ، كشبابيك البدروم
    ، فى مواجهتنا ، وكان الغرفة مضاءة . كنا نجلس فى صفوف ، وكنت فى الصف
    الثالث . لم يكن هناك نساء معنا ، وكنا نجلس على كعوبنا متجهين ناحية
    الشباك .
    كان الشعور غريب . لم أكن أعرف أيا من الموجودين . ربما كنت فى بلدة أخرى
    . كنا ننحنى بانتظام ، ووجوهنا للأرض . كان الهدوء والسكون يتغشاتا ، كأن
    الأصوات قد منعت . وفجأة تحركنا على كعوبنا للخلف ، وحينما نظرت للأعلى ،
    تحققت أننا نتبع تعليمات رجل يقف فى المنتصف على شمالى ، أسفل النافذة .
    كان يقف بمفرده لا أحد بجواره . فقط أخذت نظرة خاطفة لظهره . كان يلبس
    رداء أبيض ، وعلى رأسه كان يلبس وشاحا أبيض اللون بتعريجات حمراء . ثم
    استيقظت .
    تكرر هذه الرؤية خلال العشرة سنوات التالية عدة مرات ، وكانت دائما بهذا
    الإختصار ، وهى هى . فى البداية لم أعر لها التفاتا ، ولم أكن أفهم لها
    معنى !!! ومع تكرارها ، اعتقدت أن لها مغزى دينى . وبالرغم من أنى أشركت
    بعض الأصدقاء المقربين لى فى ذكرها لهم ، وذلك مرة أو مرتين ، إلا أنها لم
    تكن تستحق منى التفكير فيها كثيرا . لم تكن تشغلنى ، وفى الحقيقة أشعر
    براحة دائما عندما أستيقظ .
    أثناء أول مرة أرى فيها هذه الرؤية ، أو بعدها ، فقد طردت من الدروس
    الدينية !!! وقبل هذا الفصل الدراسى ، لم يكن عندى أى خوف على إيمانى .
    فقد كنت قد عمدت ، ونشأت متأثرا بدراساتى ككاثوليكى . كانت الكاثوليكية هى
    الديانة الوحيدة الصحيحة فى كونيكتيكت "Connecticut" . كل أصدقائى وجيرانى
    وأقاربى ومعارفى ، باستثناء قليل من اليهود ، كانوا كاثوليك . ولكن الأمور
    تتبع بعضها بعضا .
    كنت فى بداية سنتى الدراسية العليا فى مدرسة " نوتردام للأولاد" المدرسة
    العليا ، وكان مدرسنا كاهن لطيف حقا ، وبدأ ليقنعنا بوجود الله ، ولهذا
    بدأ فى شرح التكوين فى مراحل الخلقة الأولى . وقد كنت مولعا بالرياضيات ،
    ومفتون بعلم المنطق الرياضى ، ولهذا لم أقاوم معارضة إستنتاجاته . وكانت
    حجتى ببساطة ، أن شرح موضوع ما ، لا يعتبر برهانا عليه . إذا أعطيت للوجود
    الأعظم الصفات الصحيحة ، فهذا يفسر وجودنا نحن ، وتصوراتنا العميقة للذنب
    ، والصواب والخطأ ، ولكن هناك تفسير آخر ... بالطبع هو تفسير غير صحيح
    الآن ... وهذا التفسير نخرج به من العلوم الطبيعية ، فبينما مازال الصراع
    فى المفاهيم الدينية قائم على قدم وساق ، وكذلك التناقضات التى لا يقبلها
    العلم ، إلا أن العلوم الدنيوية قد وصلت إلى نوع من الإستقرار . "مداخلة :
    لا حظ أنه يتكلم حينما كان كاثوليكيا ." . المناقشة المنطقية فى وجود الله
    لن تؤدى إلى برهان ، لأنها تنبع من الخوف والجهل المنتشر ، وربما لو حصلنا
    على مزيد من الأمان فى حياتنا ، لم نلتزم بالدين ، وهذه هى الحالة الآن مع
    الرجال المثقفين ، خصوصا الأكادميين منهم .
    وخلال الأسابيع التالية ، كنا نعقد مجموعات من الطلبة لنناقش هذا الأمر ،
    وقد إنحاز عدد منهم فى صفى ، وتبنوا الإلحاد والبعد عن الدين منهجا .
    وحينما وصلنا إلى طريق حرج مسدود ، نصحنا الكاهن أنا وزملائى ، بأن نترك
    الصف الدراسى حتى تتعدل نظرتنا للأمور ونراها بشكل مختلف ، وإلا رسبنا فى
    هذه المادة .
    وفيما بعد ، فى بعض الليالى على العشاء ، فكرت أن أفاتح أبوى ، لماذا
    سأنسلخ من التدين ؟؟؟ والدتى صعقت ، ووالدى غضب جدا وصرخ فى ، "كيف لا
    تعتقد فى وجود الإله ؟؟؟" ، وتنبأ لى تنبأ صحيحا ، قائلا : "سيأتى بك الله
    ساجدا له على ركبتيك جفرى ، وحينئذ ستتمنى أنك لم تولد" ... سألت نفسى ،
    لما قال ذلك والدى ؟؟؟ بالطبع لأنه لم يستطع الرد على !!!
    هكذا كنت فى عين أسرتى "ملحدا" ، وكذلك فى عين أصدقائى ، وزملائى فى الدراسة .
    الشئ الغريب فى الموضوع ... فى هذه الآونة ... أنى ما تركت الإعتقاد فى
    وجود الله ، ولكنى كنت أناقش فقط حبا فى الجدال . لم أذكر قط أن الله غير
    موجود ، ولكنى أقرر بأن الحجج التى تذكر فى الفصل الدراسى غير مقنعة وغير
    كافية لصحة الإعتقاد .
    مع هذا ، فأنا لم أرفض الوضع الجديد الذى أنا فيه ، وذلك لأن هذا الصراع
    النفسى قد أثر على كثيرا . وهذا الصراع ، قد جعلنى أتأكد ، بأنى لا أعرف
    ماذا أعتقد ولماذا أعتقده ؟؟؟ وظللت فى الشهور التالية ، أتصارع مع نفسى
    بالنسبة لوجود الله . كان الشك هو الغالب فى وقتنا هذا ، الشك فى كل
    المؤسسات ، حتى الدينية منها . نحن جيل نشأ على سوء الظن !!! فى أثناء
    المراحل الدراسية الأولى كنا نتدرب على اللجوء إلى السراديب تحسبا لغارة
    جوية نووية ، وكنا نجهزها بالمواد الغذائية لمجابهة الطوارئ . أبطالنا ،
    ككنيدى ، ومارتن لوثر كنج الراحلين ، قد اغتيلوا ، واستبدلوا برؤساء يسهل
    الضغط عليهم لإنتهاج سياسة مخزية وموجهة . كان هناك اضطهاد عنصرى ، حرائق
    ، نهب ، خصوصا فى البلدان الصناعية كالتى أعيش فيها . كل ليلة نرى قتلى لا
    عدد لهم ، على التلفزيون . نعيش فى رعب ونتوقع الأذى فى أى وقت ، ومن أى
    شخص ، وبدون سبب نعرفه . فكرة أن الله خلقنا بهذه الطريقة ، وأنه سيعاقب
    غالبيتنا ، مرعبة ومحزنة أكثر مما لو نعتقد بالدين بالمرة . لقد أصبحت
    ملحدا فى الثامنة عشر .
    فى البداية ، شعرت بالحرية ، والتحرر من الخوف ، ومن أن أحدا يتدخل فى أفكارى ، وتصوراتى ، ثم يديننى .
    أعيش حياتى لنفسى ، ولست فى حاجة للخوف من وجود أعلى ، ومراعاته فى
    تصرفاتى . وبدرجة ما كنت فخورا بأنى أملك الشجاعة لتحمل المسئولية الفردية
    التى تتحكم فى حياتى . كنت أشعر بالأمان الشخصى ، فى مشاعرى ، فى نصوراتى
    ، فى رغباتى ، كلها نابعة من داخلى ، لا يشاركنى فيها الوجود الأعلى ، ولا
    أى شخص آخر . أصبحت أنا مركز كينونتى ، وأصبحت أنا خالقها ، ورازقها ،
    والمتحكم فيها . أنا أقرر لنفسى ما هو الخير ، وما هو الشر ، أصبحت أنا
    إلهى ، ومنقذى . وغنى عن القول أنى أصبحت جشعا إلى أقصى درجة ، ومنكبا على
    اللذات ، حيث اعتقدت حينئذ ، أكثر من أى وقت مضى، فى المشاركة والإهتمام .
    وقد كان السبب فى ذلك ، أنى لا أنتظر مكافأة مستقبلية : لقد شعرت بحب
    إنسانى حقيقى ، نعيش الحب ، ليكون هو العاطفة العليا للإنسان . سواء أكان
    هذا نتيجة للتطور ، أو الصدفة ، أو للبيئة الحيوية ، فهذا لا يهم ، لأنه
    حقيقة ككل شئ آخر ، يعطينا السعادة . حينما تعطى هذا الحب ، تجد مقابله
    فورا ، هنا والآن . "مداخلة : وهذا تفسيرا للآية الكريمة ((مَّن كَانَ
    يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ
    ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُوراً {18}
    وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ
    فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً {19} سورة الإسراء)) ، وذلك لأن
    الذين لا يؤمنون بالثواب والعقاب ، وأنهم محاسبون يوم القيامة على أفعالهم
    ، يصلون بأعمالهم إلى الأنانية المفرطة ، وحب الذات ، والفساد فى الأرض" .

    ذهابك للكلية ، ليس كتركك للمنزل : فأنت ببساطة لن تعيش مع والديك بعد ذلك
    . هذه فترة انتقال بين الإعتماد والإستقلال ، الوقت المناسب والمكان
    المناسب لتختبر نفسك وآراءك . لقد تعلمت بسرعة أن لا أحد يعرف معنى الوحدة
    ، كالملحد . الشخص العادى حينما يشعر بالوحدة ، يلجأ من عميق شعوره للواحد
    الأحد ، الذى يعرفه ، ويوحى له بالجواب ، أما الملحد فلا يسمح لنفسه بهذا
    الفضل ، ويذكر نفسه بسخافاته . الملحد يتخذ هواه ليكون إلهه ، وينظر إلى
    نفسه على أنها هى محور الكون ، وما أصغره من كون !!! فحدود هذا الكون لا
    يتعدى تصوراته هو ، وهى آخذة فى الإضمحلال . الرجل المتدين ، يؤمن بأشياء
    خارجة عما يحس به أو يتصوره ، بينما الملحد ، لا يثق فى هذه الأمور .
    تقريبا ، لا شئ حقيقى عنده ، حتى ولا الحقيقة نفسها . مفاهيمه للحب ،
    والعاطفة ، والعدالة ، دائما متقلبة حسب ميوله ، والنتيجة أنه هو ومن حوله
    ، ضحايا عدم الإستقرار . ينطوى على نفسه ، محاولا لملمة الأمور بعضها لبعض
    ليصل إلى حالة من التوازن ، حتى يستطيع أن يجد لها معنى . فى نفس الوقت ،
    يتصارع مع القوى الخارجية التى تنافس مفاهيمه ، هذه العلاقات الإنسانية
    التى لا يستطيع التحكم فيها ، والتى تقتحم عالمه . هو يحتاج للبساطة ،
    والخلوة ، والعزلة ، ولكنه يحتاج أيضا إلى أن يمد نفسه إلى أبعد من نفسه .
    كلنا يرغب فى الخلود . إشكالية رجل الدين محلولة بخلود الآخرة ، الجنة ،
    أما الملحد ، فهو يبحث له عن وسيلة تحقق له هذا الخلود ، الآن وفى هذه
    الدنيا !!! يبحث عنها فى العائلة لتكون امتدادا له ، فى تأليف كتاب ، فى
    اكتشاف ما ، فى عمل بطولى ، ليظل باقيا فى أذهان الناس . هدفه النهائى ليس
    ليذهب للسماء ، بل مجرد أن يذكره الناس .
    بالرغم من ذلك ، إلى ماذا سيؤدى هذا الإختلاف ؟؟؟ ... الإنسان دائما يتطلع
    إلى الكمال ، هذه رغبة داخلية فيه ، وهى التى تدفعنا إلى العمل . هل سأصبح
    يوما ما ، عالم رياضيات مرموق ، عداء ، طباخ ، عالم إنسانيات ، أب فاضل
    ؟؟؟ بالنسبة للملحد ، لا شئ من هذا يلبى رغباته ، لأنه لا يؤمن بالكمال
    ولا بالمطلق . النقطة النالية ، هى الإستقرار !!!
    الأمثلة الإجتماعية التى ذكرتها ، ليست لأنى أفضلها ، ولكن لأنها وظيفية ونافعة .

    بعد الإنتهاء من دراستى
    الجامعية ، تزوجت . وانتقلت أنا وزوجتى لغرب لافايت "West Lafayette"
    بإنديانا ، وذلك لألتحق بجامعة بوردو ، مدرسة الخريجين . ورغم أننا حديثى
    الزواج ، إلى أننا اتفقنا على أن زواجنا لن يكون ارتباط دائم ، وأن يتم
    الإنفصال بالتفاهم فى حالة وجود فرصة أفضل لأحدنا ، ولكن فى الوقت الحالى
    فإن هذا الزواج له فوائد عملية . كنا أصدقاء ولكن بلا عواطف ، وكما توقعنا
    حدث الطلاق بعد ثلاث سنوات ، بشروط جيدة . وعلى غير المتوقع ، وجدتنى ملئ
    بالحزن لهذا الطلاق . ليس لأنى فقدت حبى أو الشخص الذى يمكننى أن أعيش معه
    ، ولكن لأنى تركت وحيدا مرة ثانية مع نفسى . وعندما فكرت فى الوضع ، اتضح
    لى أنى كنت وحيدا مع نفسى فى كلتا الحالتين ، سواء كنت متزوجا أو أعزبا .
    كانت زوجتى رائعة ، ولكن لم يكن لدى فى مكان لأحد فى حياتى . لقد كنت فى
    السنوات الثلاثة ، أتمنى هذه اللحظة . وفى اليوم الذى تركتنى فيه ... علما
    بأن زوجتى هى التى طلبت الطلاق ... تبين لى أن الجامعة أصبحت سجنا لى ،
    ومكان لأختفى فيه ، ولكنى لم أتبين من أى شئ أهرب !!! لم يكن من السهل على
    أن أبقى إلاها بعد كل هذا !!!
    فى هذه اللحظة ، أردت بشدة أن أستريح ، أردت أن أكون كل شئ للناس ، وأصبحت
    أهتم نظرتهم لى ، بالرغم من أنى كنت أنكر هذا لنفسى . كلنا يهتم بهذا
    الأمر ، وأن يثبت كل منا نفسه وكيانه ، وإذا لم يهتم بك أحد ، ولم تشعر
    بقيمتك ، إذا فما هى قيمة الحياة بالنسبة لك ؟؟؟ ولماذ تبقى فى هذه الحياة
    ؟؟؟ ووجدت فى علم الرياضيات الذى أمارسه ضالتى ، فانكببت عليه لأنهى
    دراستى . وخلال الدراسة ، كنت أمارس بعضا من الرومانسيات فى السنتين
    التاليتين ، لمجرد الجنس ، لا لإنشاء رابطة زوجية .
    هنا حدث شئ غريب جدا . قدمت أطروحتى لنيل درجة الدكتوراه ، وكنت أجلس خارج
    الغرفة التى تجتمع فيها اللجنة للوصول إلى قرار . خمسة سنوات من الإنكباب
    على موضوعى ، استنزفت فيها كل عواطفى . وإذا بباب الغرفة يفتح ، لتتم
    تحيتى "مبروك دكتور لانج" .
    ولكن أثناء عودتى لشقتى ، بدأت بهجتى تتلاشى من داخلى ، وكلما حاولت
    إعادتها ، تغلبت على الكآبة والإحباط والمرارة ، وقارنت بين شعورنا ونحن
    كبار بالكريسماس ، ومحاولة الإبتهاج به ، ولكننا لا نستطيع لأننا لم نصبح
    أطفالا . ربما تكون الحياة هى إعلانات تلفزيونية متتابعة ، هذا ما فكرت
    فيه ، ولهذا فنحن شغوفين لتحقيق الأشياء الطائشة . نخدع أنفسنا بأننا لنا
    قيمة ما ، والحقيقة أننا نوع آخر من الحيوانات نحاول أن نعيش . هل هذه هى
    الحياة التى نحياها ؟؟؟ ... إنتصار صناعى يخلفه إنتصار آخر . بدأت أعيد
    ترتيب أوراقى من جديد .

    يتبع

    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    صراع من أجل التسليم للإيمان بقلم جفرى لانج

    مُساهمة من طرف starspole في الجمعة يناير 04, 2008 3:09 pm

    ( 4 )
    صراع من أجل التسليم للإيمان
    Struggling to Surrender Dedication
    بقلم جفرى لانج
    الفصل الأول


    كان حصولى على درجة الدكتوراة فى
    ديسمبر 1981 ، وبقيت كمحاضر لفنرة دراسية أخرى ، بينما كنت أبحث عن عمل
    آخر . بقائى فى لافايت الغربية كان للتفكير ؛ لم يكن هناك شئ آخر أعمله .
    كانت لى كمدينة جامعية ، تصبح كمدينة أشباح ، حينما يذهب طلبتها فى أجازة
    . بها مطعم للأكلات السريعة ، قاعاتنا للسينما ، بضع كنائس ، ثلاث غسالات
    ، وبعض بقالات كبيرة . حينما تريد التجول فيها ، لا تذهب بعيدا حتى تجد
    المزارع حولك . كنت أمارس هواية المشى لعدة أميال كل يوم ، على الطرقات ،
    والثلوج السميكة تتحطم تحت قدمى ، كان هذا أقسى شتاء مر بى . البحر الأبيض
    اللون من حولى ، كان هادئا ممتعا ، وأنا غارق فى أفكارى . ولا أنسى المرأة
    الشابة التى جاءت لمكتبى للمساعدة . حينما فتحت لها الباب ، كانت أمامى
    مفاجأة !!! من المحتمل أنها امرأة شرق أوسطية تواجهنى . كانت مغطاة
    بالكامل ، باللون الأسود من أسفل إلى أعلى ، إلا وجهها وكفيها !!! وافقت
    على مساعدتها ، وفورا ، انطباعاتى السابقة عن المرأة العربية تحطمت . كانت
    طلبة خريجة فى الرياضيات ، ولما كانت تشارك فى مكتب ، كمكتبى ، أساتذة
    مساعدين ، فافترضت أنها مثلهم أستاذة مساعدة . ولكنى لم أتصور كيف تقف
    أمام طلبة من مواطنى إنديانا ، من أصول ألمانية ، بمنظرها هذا ؟؟؟ وفى نفس
    الوقت كانت متزنة وذات شخصية ، بمقارنتها بنفسى ، شعرت بالخجل منها . وجدت
    نفسى لا أجرؤ للنظر إليها ، بالرغم من أن وجهها جميل بشكل متألق .
    وبالرغم من أنى شرحت لها ما تريد لمرتين ، شعرت بأنى أريد أن أتكلم معها
    مرة ثانية ... لا أعلم إذا كان ذلك كفضول منى أو هياما بها ... ربما كانا
    الإثنين معا . كانت هناك جاذبية داخلى ، وشعور لطيف نحوها أردت أن أتبينه
    . وفى عدة مرات كنت أهم بالطرق على باب غرفتها ، ولكنى لم أفعل ذلك مطلقا .
    من إحتكاكى بالطلبة ، بدأت التعرف والإهتمام بالأديان الأخرى ، فقد بدأت
    الإحتكاك بطلبة من مصر والهند وباكستان واليابان والصين . وحتى هذه اللحظة
    ، كنت دائما أعتبر ظاهرة أستعراض الأنظمة الدينية المختلفة المختلفة ، بأن
    ذلك ضد عقيدة التوحيد . ولكنى الآن رأيت ، أن أساس العقائد متشابه إلى حد
    كبير ، ولكنها الرموز ، والطقوس ، والمقدسات هى التى تختلف . لربما كانت
    هناك قوة ، أو روح عالمية ، اخترقت كياننا ، كما كنت أعتقد . والرموز التى
    تعبر عن معرفتنا بهذه القوة ، تختلف بإختلاف الثقافات التى منها نشأت .
    هذا يفسر تعدد الأفكار . وبما أننا نتشكل حسب ثقافاتنا المختلفة ، فيمكننى
    الآن العودة إلى جذور دينى .
    من الممكن الآن العودة ، ومشاركة أبى فى الذهاب لحضور القداس بالكنيسة .
    مراسلاتى المختلفة ، ومكالماتى التليفونية تشير إلى ما كنت أبحث عنه .
    يمكننى الآن الوقوف فى الصفوف الخلفية بالكنيسة ، كما كان يفعل أبى دائما
    ، منصتا باهتمام شديد للخطبة . على كل حال ، فكلماتها لم تصلنى ، فعلى ما
    أعتقد فالقس كان ، كأنه يخاطب أحدا غيرى ، هؤلاء الذين يعتقدون فيما يقول
    . وحتى هم ، أشعر أنهم لم يكونوا ينصتون له ، كما لم يفعلوا ذلك بالمرة فى
    أى وقت من الأوقات ، كما أتذكر . ولكن أنهم لابد أن يحصلوا على شئ ما من
    الإجتماع ، وإلا فلماذا يحضرون ؟؟؟ . وهذه لم تكن الحالة معى . وحينما كنا
    نخرج لأكل الفطائر بعد الكنيسة ، ، كان أبوى ، لمعرفتهم بشكوكى ، وبعدم
    اقتناعى ، يشاركونى تجاربهم الشخصية ، ويناقشونى فى هذه الشكوك ، وكنت
    أحبهم ، لمحاولاتهم هذه . كنت أعرف أنهم يحاولون مساعدتى . وقد حضرت
    الكنيسة ، لثلاث مرات متتالية . وكان من الصعب على ، أن أذكر لأمى ، بأنى
    لن أذهب معهم فى الحد الرابع ، حتى أنى لم أستطع النظر فى وجهها ،
    وأعطيتها ظهرى ، حينما جاءت لتوقظنى للذهاب للكنيسة . "الكنيسة ليس لى
    ماما" ، قلت لها ذلك . وكان هناك صمت لفترة وجيزة ، ربما للمحاولة فى أن
    تحثنى على الذهاب . ربما تكون قد أرادت ، أن تقول لى ، أعطى التجربة فترة
    أخرى ، وأن ثلاث مرات غير كافية للحكم . "حسنا بنى" ، قالت ذلك أمى أخيرا
    . بنغمة من اليأس والإنسحاب ، بقلب أم محبة وتتألم من طفلها الذى لا
    تستطيع مساعدته . أحسست رغبتى فى أن أقوم من السرير لأحتضنها ، وأتأسف لها
    . ولكنى لم أستطتع حتى الإلتفات إليها . بقيت صامتة بجوارى للحظات ، ثم
    سمعت وقع أقدامها تاركة الغرفة .
    كان وجودى فى سان فرانسسكو ، لأبدأ من جديد ، فالأماكن الجديدة مناخ
    للفرصص الجديدة . يمكنك أن تفعل فيها شيئا مختلفا وغير متوقع ، وذلك لأنك
    ما زلت غير معوف . أساتذتى حثونى على أن أبحث عن مكان آخر ، ولكنى فضلت
    جامعة سان فرانسسكو للعمل فيها . لم أكن أعرف السبب . لم تكن مدرسة أبحاث
    ، كما أنى لم أكن أحب المدن الكبيرة . في بدايةِ الفصل الدراسي، حياتي
    الشخصية كَانتْ مثيرةَ وفوضويةَ . قررت أن أعيش لحظتى ، ولا أفكر فى
    المستقبل ولا الماضى . كان رائعا أن تحصل على مرتب حقيقى ، بدلا من مصاريف
    الإعاشة التى كنت أحصل عليها كطالب خريج كما تعودت .
    كنت على وشك البدء فى محاضرتى الأولى ، حينما ظهر هذا الشاب العربى الوسيم
    ، ذو ملامح ملكية ، فى الباب الخلفى للقاعة - وأدلف إلى الحجرة . كان طويل
    القامة نحيف ، ويلبس ملابس تعكس حسن الذوق . ألتفت إليه كل من كان فى
    المحاضرة ، اعتقدت أنهم ربما وقفوا له . كان من الواضح أن الكل يعرفونه ،
    وأنه يعرف الجميع ، حيث وزع عليهم ابتساماته ، وإيماءته المؤدبة ، والكل
    يضحك وهو يأخذ مقعده . حدث تغير فى جو المجموعة .
    كان لمحاضرتى علاقة بالأبحاث الطبية ، وسألت عما إذا كان أحد الطلبة له
    إلمام بالموضوع ليشارك ؟؟؟ فرفع هذا الشخص يده ، وأحسبه أنه أحد الأمراء .
    وبلهجة انجليزية سليمة ، وثقة فى النفس ، أخذ فى شرح الموضوع للصف . سألته
    ما اسمك ؟؟؟ قال اسمى "محمود قنديل" . فقلت له ، الظاهر أنك تعرف الكثير
    عن الطب ، هل هذا مجال دراستك ؟؟؟ أجاب بالنفى ، لا لقد قرأت هذا الموضوع
    فى احدى المجلات من أيام .
    "حسنا ، وشكرا للمشاركة ، أعتقد أنه سيكون لك مستقبلا فى الطب ، ومن الآن سأدعوك ، دكتور "قنديل" ، ابتسم ممتنا للمجاملة .
    وأخذ على عاتقه ، أن يرينى سان فرانسيسكو . وأينما ذهبنا ، وجدت الناس
    تعرفه "تحبه ربما كانت كلمة أليق": عمدة المدينة ، رئيس البوليس ، نجوم
    الروك ، أصحاب الصيدليات ، حتى بعض الناس فى الشارع . كان كريما جدا ،
    ويشعر أقل الناس بأنهم مهمين . فى نفس الوقت ، كان متفتحا ومتواضعا >
    لا يمكنك إخفاء شئ عن محمود ، فهو قد قبلك كما أنت . مهارته الكبيرة كانت
    مع الناس !!! يمكنه اكتشاف ما يؤلمك ، ويجعلك تنساه ، على الأقل مؤقتا .
    كان ساحرا ، مرحا ، من الصعوبة أن تتقدم عليه خطوة فى أى موضوع . لقد ذهبت
    معه لأماكن كثيرة ، ورأيت كيف الحفاوة به . كان عالما لم أره من قبل ،
    سيارات فارهة ، ملابس ، مجوهرات ، مطاعم ، مأكولات شهية ، يوخوت ...
    الكثير من الرفاهية . تألق فى كل اتجاه -- كالثلج !!! ولكن مناقشات باردة
    ، لا حياة فيها ، ليس لها معنى . كنا كنجوم تافهة نلعب أدوارا ثانوية . كل
    منا كان يبحث فقط عن قضاء وفت طيب ، مشغول بأن يكون "فى" ، "ومعها" ،
    "ومودرن" . لم تكن هناك بهجة ولا سعادة ، ضحكات فارغة . لم أشعر فى السابق
    بهذه المعاناة ، كما شعرتها فى هذا الوقت بالذات . لم أنسجم مع هذا
    المجتمع ، ولم أكن أريد ذلك . وبالرغم من أن محود قد لعب هذه اللعبة ، إلا
    أنه هو أيضا لم يكن من هذا النسيج . أساسا ، فهو رجل متواضع وكريم .
    جاذبيته ، كانت نتيجة لبراءته ، وأمانته ، وروحه الطفولية ، وهذه الصفات
    لم تلوث ، رغم وجوده فى سان فرانسيسكو ، وذلك بأعجوبة . ولم أكن أنا فقط
    الذى يفتقد شيئا ما ، فمحمود أيضا كانت له معاناته الخاصة . لولا آلامه هو
    ، لما كان يستطيع أن يخفف آلام الآخرين . وكنت أتنمنى له منكل قلبى ، أن
    يجد ضالته .
    قدمنى محمود لعائلته . لم يتضح لى فى البداية ، من يعول من !!! ولكنهم
    ذكروا الكثير عن أنفسهم أكثر مما ذكرت لهم عن نفسى . كان محمود هو الإبن
    الأكبر ، وله وضع المسئولية عن العائلة فى نظام الأسرة السعودية . وأخوه
    عمر ، كان طالبا نابها ، فى المواد العلمية بجامعة كاليفورنيا - بيركللى .
    وأختهم راجيا ، كانت أيضا طالبة فى نفس الجامعة ، تحمل كل الطيبة والنقاء
    . هوازن كانت خطيبة محمود الشابة . تشع عينيها بالذكاء الوقاد ،
    والإبتسامة الحلوة . وقد مات والده وهم أطفال ، وما زال الحزن يتغشاهممن
    حين لحين . أما والدته فتعيش وحيدة بالعودية ، وحولها مجموعة من الخدم
    يرعونها .
    الفترة التى قضبتها معهم فى النزهة أو فى اليخت بالبحر أو فى تناول الطعام
    معهم فى منزلهم ، كانت من أجمل الفترات التى مررت بها منذ وقت طويل .
    لم ننكن نتاقش فى الدين كثيرا ، وحينما يحدث ذلك ، فتكون أسئلتى هى الدافع
    للنقاش . لم أكن ألح فى السؤال ، لأنى كنت أفضل أن تبقى صداقتنا بعيدة عن
    مثل هذه الأمور . وقد شعرت بأنهم أيضا يرحبون بهذا الوضع . ولذلك فقد
    فوجئت حينما أهدى إلى ترجمة لمعانى القرآن الكريم من الأخ الأصغر ، وبعض
    الكتب عن الإسلام . كنت أعرف أنهم مرتبطين بعقيدتهم ، ولكنهم لم يكونوا
    ملتزمين بها بدقة ، كما أنهم لم يكونوا على صلة بأحد من ذلك الصنف . لا
    أعلم من هو الذى بدأ الفكرة لإعطائى الترجمة . فعمر كانت لديه الروحانية ،
    وراجيا عندها الشفقة ، كما أن محود يعرفنى جيدا . هل ذلك لأنهم أحسوا بعدم
    سعادتى ؟؟؟ على كل حال قبلت الهدية ، وشعرت أنها مشاركة شخصية منهم . وفى
    المقابل سأقرأه وأحاول أن أفهم ما وراءه . لا تستطيع أن تقرأ القرآن إلا
    إذا كنت جادا فى قراءته . إما أن تستسلم له ، وإما أن تدافعه .
    من البداية القرآن يهاجمك بعناد ، وبشكل مباشر ، وشخصى ، ويناقشك ،
    وينتقدك ، ويضع العار عليك ، ويتحداك . من البداية يبدأ معك المعركة ، وقد
    كنت معه فى الجانب الآخر . لقد كنت فى الجانب الضعيف ، فالمؤلف يعرفنى
    أكثر من نفسى . الفنان قد يرسم العين تتابعك أينما ذهبت ، ولكن كيف يتسنى
    لمؤلف كتاب مقدس أن يتابع أفكارك ، ويتوقعها فى تقلباتك اليومية ؟؟؟
    القرآن الكريم دائما يسبق ما أفكر فيه ، يزيل حواجز وضعتها أمامه منذ سنين
    طوال ، ويجيبنى على أسئلتى .
    كنت كل ليلة ، أضع أسئلة واعتراضات ، وفى اليوم التالى أجد فيه الإجابة عليها .
    الظاهر أن المؤلف كان يقرأ أفكارى ، ويضع الإجابة عنها فى الأسطر التالية
    التى سأقرأها !!! لقد وجدت نفسى خلال صفحات القرآن الكريم ، وكنت مرتعبا
    لما أراه . وجدتنى مدفوعا لزاوية لا أستطيع فيها إلا خيارا واحدا !!!
    لابد أن أتكلم مع أحد ... ولكن ليس عائلة قنديل ... أكلم أحدا لا يعرفنى
    حتى لا يكون لديه أى توقعات . وفى يوم السبت ، كنت فى حديقة البوابة
    الذهبية ، متجها للخلف لمرتفعات دياموند ، وذلك بعد رياضة المشى اليومية
    .، وخطر لى حل : أن أذهب لمسجد الطلبة المسلمين فى يوم الإثنين .


    يتبع

    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    صراع من أجل التسليم للإيمان بقلم جفرى لانج

    مُساهمة من طرف starspole في الجمعة يناير 04, 2008 3:10 pm

    ( 5 )
    صراع من أجل التسليم للإيمان
    Struggling to Surrender Dedication
    بقلم جفرى لانج
    الفصل الأول
    تشكل
    كنيسة سانت إجناتييس ، الواقعة فى قمة جولدن جيت بولفارد ، مصدرا للفخر
    لجامعة سان فرانسيسكو . ويحتوى كتالوج الجامعة على عدة صور لها من زاوايا
    مختلفة . فى أحد يوم الأربعاء ، وقد كان يوما مشرقا عليل النسمات ، وقفت
    خارج المركز العلمى هارنى ، حيث يقع فيه مكتبى ، أنظر إلى الكنيسة . وفى
    خلف هذه الكنيسة بالسرداب ، يقع مسجد للمسلمين ، فقد كان ******يون يسمحون
    للطلبة بإقامة الصلاة فيه (فى الواقع فقد كان عرفة صغيرة) . وعكس ما كنت
    أخطط له ، فلم أذهب بعد للمسجد . بل ما زلت مترددا ، هل قرارى هذا سليم ،
    أم أنى تسرعت فيه ؟؟؟ وفى النهاية ، قررت الإقدام على تنفيذه ، واضعا فى
    اعتبارى ، أننى فقط سألقى بعض الأسئلة لا أكثر . وراجعت فى نفسى المقدمة
    التى سأبدأ بها ، وذلك أثناء تقدمى لموقف السيارت للكنيسة . الدرج المؤدى
    للمسجد إلى أسفل كان للشمال ، كما سبق أن وضحه لى أحد الأمريكان من فترة ،
    ملقيا و وجهى بعض النكات ، قائلا "هناك إشاعات تقول بأنهم بعض يحفظون يعض
    الجثث ملقاة هناك" .
    وصلت إلى أعلى الدرج ، وألقيت نظرة على الباب بالأسفل ، وكانت عليه كتابة
    باللغة العربية ، لا شك فى هذا . وشعرت بنبضات قلبى تتسارع ، مما زاد فى
    قلقى . وقررت أن أسأل أحدا فى الكنيسة ، إذا كان هذا هو المكان الصحيح
    للمسجد . وذهبت إلى المدخل الجانبى ، وقد كان الظلام يغطى المكان . مررت
    بجوار صورة المسيح ، ولكنى لم أركع له . عجيب أن مناقشة الأفكار سابقا ،
    قد انطبعت فى تصرفاتك .
    سألت شخصا ، "هل تدلنى على المسجد أين هو ؟؟؟" . كنت مضطربا ، فقد كانت
    انطباعاته مزيجا من الدهشة والإمتعاض . ولم أنتظر إجابته ، وعندما خرجت من
    المكان ، تنهدت مرتين ، كم جميلا أن تعود للشمس مرة ثانية . كنت فى حاجة
    للراحة بضع دقائق . وحمت ثانية حول الكنيسة لأرى إن كان هناك مدخلا آخر
    للمسجد . وفعلا وجدت المدخل ، ولكن الباب كان موصدا . وبذلك عدت كما بدأت
    ، بجوار التمثال .
    كنت قلقا ، ومتضايقا بعض الشئ وأن أنزل الدرج ، وفى منتصف الطريق كان صدرى
    يضيق ، وقلبى يسارع فى النبض ، وحاولت صعود الدرج مرة ثانية .
    "مهلا دقيقة" ، وأنبت نفس ! ماذا أنت فاعل ؟؟؟ تريد أن تنتعش بالشمس
    المشرقة ، وفى كل يوم وأنت ذاهب لمكتبك ، وهناك طلبة فى هذا المكان المظلم
    ، يطلبون وجه الله !!!
    أخذت نفسا عميقا ، وبدأت فى النزول أسفل الدرج مرة ثانية . وفى منتصف
    الطريق كان الأسوأ !!! حينما وصلت للأسفل ، شعرت بانقباض . قدماى التى
    كانت تسير يوميا سبعة أميال ، تضعف أن تتحملنى الآن . وصلت لمقبض الباب .
    يداى ترتجفان . العرق يتزايد . عدت أدراجى للأعلى .
    تسمرت هناك وظهرى للمسجد . لا أعلم ماذا أفعل . شعرت بالخجل والهزيمة .
    وبدأت فى العودة لمكتبى . مرت بعض الثوانى وأنا أحملق فى السماء ، كانت
    واسعة ، غامضة و مريحة . لقد حاربت عشر سنين فى التوجه إلى الله ودعائه ،
    ولكن مقاومتى إنهارت الآن فقلت "يا إلهى ! إذا كانت إرادتك لى أن أنزل إلى
    مكان المسجد ، فامنحنى القوة لفعل ذلك" . وانتظرت . لا شئ ! كنت أتمنى أن
    تميد الأرض من تحتى ، أن أتلقى وميض ضوء ... وإذا بى أدور 180 درجة عائدا
    للمسجد ، وفتحت الباب ودخلت .
    "هل تبحث عن شئ ؟؟؟"
    لقد قطعت حديثهم . كانوا يقفون أمامى ناحية الحائط الأيسر ، بقدمين بلا
    أحذية ، وكانوا أقصر منى قليلا . كان أحدهم يرتدى ملابس شرقية ، مع غطاء
    رأس مستدير أبيض ، والآخر يلبس ملابس افرنجية .
    نسيت ما كنت أخطط له . "هل عمر أو محمود هنا ؟؟؟" ، هذا ما صدر منى . وبدأت مرة ثانية فى القلق .
    "ما هو اسمهم الآخير ؟؟؟" ... والرجل بلا غطاء رأس بدأ فى الشك .
    "قنديل" ... قالا ... لا يوجد أحد هنا سوانا .
    "آسف ... ربما أكون فى مكان خطأ" . ودرت لأعود أدراجى .
    "هل تريد أن تعرف شيئا عن الإسلام ؟؟؟" . قال ذلك الشخص الذى يرتدى غطاء الرأس .
    "نعم نعم فعلا أرغب فى ذلك" ، وتوجهت نحوهم .
    "هل تسمح بخلع نعليك" طلب منى ذلك بأدب .
    وبدأ الذى يلبس الملابس الشرقية فى الكلام ، والآخر ينظر إلى تعبرات وجهى .
    جلسنا على الأرض فى الركن الأيسر .
    عبد الحنان طالب من ماليزيا ، ومحمد يوسف الطالب الآخر ، من فلسطين .
    وذكرت لهما ما أعرفه عن الإسلام ، فكانوا معجبين ومندهشين من معلوماتى ،
    وقد تكلمنا لحوالى ربع الساعة . سألت بعض الأسئلة السطحية ، ولكن الإجابة
    لم تكن كما توقعتها .
    تكلم عبد الحنان عن الملائكة تضرب أرواح الكفار فى القبر ، وعن عذاب القبر
    الذى سيلاقيهم . فتظاهرت بالإستماع ، ثم قلت لهم أن عندى محاضرة وأريد
    الذهاب . "وهذه حيلة كثيرا ما تنفع" وشكرتهما وحاولت العودة .
    وبينما كنت على وشك الإنصراف ، إذ بالباب يفتح وأرى ظل رجل فى المدخل ،
    فقد كانت الإضاءة ضعيفة فى الحجرة ، له لحية كثة ، ويلبس جلبابا قصيرا بعض
    الشئ ، وعلى رأسه عمامة . كان كأنه موسى عليه السلام عائدا من جبل سيناء .
    شكله له سحر ، مما اضطرنى للبقاء .
    دخل بهدوء ، وكان من الواضح أنه لم يشعر بوجودنا . تمتم بشئ لمحمد ، ثم دخل غرفة المغسلة .
    هذا الأخ "غسان" ، إمام المسجد والذى يؤم المصلين فى الصلاة . ذكروا لى
    ذلك بحيوية وانشراح . ولكنى أعلم من قراءتى بأن المسلمين ليس عندهم كهنة
    رسميين ، فأيا منهم يمكنهم الإمامة فى الصلاة ، قلت ذلك لهما . فقال محمد
    "نعم من الممكن أن أؤم أنا أو عبد الحنان أو أى شخص" . وبعد دقيقة عاد
    غسان للحجرة ، فأفسح له الطالبان مكانا ليجلس فيه . وضع يديه على ركبتى ،
    وسألنى ما هو اسمك . وكان هو أول من سألنى عن اسمى ، فلم يفعل ذلك نحند أو
    عبد الحنان ، قلت له "جيف لانج"... هل أنت طالب فى الجامعة ؟؟؟ ، وذلك لأن
    ملامحى تظهر أنى أصغر من سنى الحقيقى . فقلت له "لا ، أنا مدرس رياضيات
    بالجامعة" . فاتسعت حلقتى عينيه وهو ينظر للآخرين . ثم استأذنى غسان ،
    لأنهم سيصلون صلاة العصر . وبدأوا فى الصلاة .
    بدأ غسان المناقشة ، "ما الذى جعلك تهتم بالإسلام ؟؟؟" . فقلت لقد قرأت
    عنه ، وأخذنا نناقش بعض الأمور الفنية ، ولكننا لم نكن متواصلين فى النقاش
    . وانتهى ما فى جعبتى من أسئلة ، كما انتهى ما فى جعبتهم من إجابات ،
    فهممت بالإنصراف . فسألنى "هل لديك أسئلة أخرى ؟؟؟" . فقت لا .
    وفجأة خطر لى سؤال لا أعرف كيف أصوغه ، فسكت لحظة ثم قلت "هل تستطيع أن
    تخبرنى ، ماهو شعورك بأن تكون مسلما ؟؟؟ أعنى كيف ترى علاقتك مع الله ؟؟؟"
    .
    عرفت فيما بعد بأن غسان له وضعه هنا وفى الخارج ، كزعيم روحى ، وله قدرة
    على محاورتك فى كثير من الأمور والقدرة على إقناعك ، بمعنى آخر له هيبة
    وحدس .
    كانت أول كلمة تصدر منه ، عبارة عن خشوع ونداء "الله" ، ومد فيها طويلا .
    ثم سكت وأخذ نفسا عميقا . "إنه الكبير ونحن لا شئ بجوار عظمته ، نحن أقل
    من ذرة رمل بجواره" . "وبالرغم من ذلك فهو يحبنا ، ويكرمنا ، ويرحمنا أكثر
    من رحمة الأم مع رضيعها" . شعرت أنى قد فجرت فيه كل العواطف بسؤالى هذا .
    "ولا يحدث شئ إلا عن إرادته" ، ووضع يديه على صدره ، "لا نتنفس إلا بأمره
    ، ولا نخرج النفس إلا بأمره ، لا نحرك أرجلنا إلا بأمره ، لا تسقط ورقة من
    شجرة إلا بأمره ، لا نتكلم إلا بأمره ، وحينما نسجد لعظمته على الأرض نشعر
    كمسلمين بالسعادة الغامرة تغشى قلوبنا ، نشعر بالقوة التى يمنحها لنا ،
    ولا توجد كلمات يمكن التعبير بها عن شعورنا تجاه عظمنه . لابد من أن
    تذوقها بنفسك ... فلو أراد شخص أن يشرح لك طعم شئ لم تذقه ، فلن يستطيع ،
    إلا أن تفعل ذلك ، لابد من التجربة" .
    بقى هادئا لعدة ثوان ، كأنه يريد أن تتفاعل الكلمات معى ، وفعلا كنت أود
    أن نتبادل المواقف ، ولو لبضع دقائق ، لأشعر بالرغبة ، والعاطفة ، والشوق
    للإله . كانت كلماته تخرج من القلب ، ولا تملك حياله إلا التسليم للإيمان
    .
    أردتُ معْرِفة الصفاءِ والعذابِ،الرجاء والخوف، وأن أتمرّد على التفاهةِ
    التى أعيش فيها ، وأن إستسلمِ للإيمان . إشتقتُ أَنْ أُنتعَشَ مِنْ هذا
    الموتِ الروحيِ .
    واصطك بأذنى هذا السؤال ، "لذا، هَلْ تَرغَبُ فى أَنْ تَكُونَ مسلما؟" .
    كان كالصريخ فى أذنى !!! ما الذى دعاه لهذا السؤال ؟؟؟ ماذا سأقول لعائلتى
    ، لأصدقائى ، لزوجتى السابقة ... أنا أعمل فى جامعة يسوعية ، ماذا سيكون
    موقفى فى عملى ؟؟؟ "أجبت على الفور .. لا ليس الآن على كل حال ، أنا مجرد
    أردت أن أطرح بعض الأسئلة" .
    تمنيت أن لو كنت أنهيت الموضوع حينئذ . ما الذى سأفعله هنا ؟؟؟ شعرت بالتوتر يشل كل جسدى ، استعد للهجوم التالى !!!
    كنت أعرف أنى لابد أن أكون أكثر صلابة هذه المرة ، ولكن جزءا منى كان يحن
    لسماع كلام غسان مرة ثانية . استقصاء ، وصول ، إلتماس ، توسل ، صلاة "لا
    تتركنى يارب بعد أن وصلت إلى هذه المرحلة" . لاشك أن غسان قد مر بمثل هذا
    الموقف من قبل ، وهو يعلم أنه لا يجب عليه أن يستسلم بسهولة . فأعاد مرة
    ثانية بهدوء , "ولكنى أشعر بأنك تؤمن به ، لماذا لا تحاول ؟؟؟" .
    تلاشت الأصوات والوجوه ، لا داعى لهذا الإنزعاج . أنا لا أدين لأحد بشئ ،
    لا غسان ولا الأصدقاء ولا لأى أحد . القرار قرارى أنا بمفردى . حينئذ
    تذكرت ما علمنيه والدى ، "اتبع مشاعرك ، دون النظر إلى الآخرين" . نظرت
    إلى الثلاثة ، وقلت "نعم أريد أن أكون مسلما" .



    يتبع

    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    صراع من أجل التسليم للإيمان بقلم جفرى لانج

    مُساهمة من طرف starspole في الجمعة يناير 04, 2008 3:14 pm

    ( 6 )
    صراع من أجل التسليم للإيمان
    Struggling to Surrender Dedication
    بقلم جفرى لانج
    الفصل الأول

    [b]نظرت إلى الثلاثة ، وقلت "نعم أريد أن أكون مسلما" .[/b]

    [b]تهللت
    وجوههم بالبهجة والإرتياح ، وذكرونى بمهندسى الناسا وهم يحطون على سطح
    القمر . فعجبت لماذا كل هذا الإهتمام ، هل تحولوا هم أيضا للإسلام ؟؟؟
    [/b]

    [b]على كل حال
    ، لم أتحول بعد رسميا ، وما زال أمامى إجراءات رسمية . فتح باب المسجد
    ثانيا ، وكان هناك ظل شخص آخر يلبس جبة وعمامة ، أضخم قليلا من غسان ، فقد
    كان الضوء خافتا .
    [/b]

    [b]"مصطفى" ... ناداه غسان . هذا الأخ يريد أن يدخل فى الإسلام .
    [/b]

    [b]كان وجه مصطفى أبوى كبير ، تهلل وأقبل يعانقنى .
    [/b]

    [b]"مصطفى" ، قال غسان ، عليه أن ينطق بالشهادتين ، وتراجع بهدوء . فلتعلمه ماذا يقول .
    [/b]

    [b]أخذ مصطفى
    يشرح لى معنى الشهادتين ، باللغة الإنجليزية ، ثم أتبع شرحه باللغة
    العربية ، طالبا منى ترديدها خلفه . "أشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن
    محمدا رسول الله" . رددتها وراءه ، وشعرت بالحماية ، والأمان ، والإنطلاق
    ، والحرية .
    [/b]

    [b]لقد غمرنى شعور من الحب ، وأحسست بحب الواحد الأحد لى . لقد عدت إلى حقيقتى مرة ثانية .
    [/b]

    [b]"الله" ... نطقها مصطفى . وكررتها مرتين خلفه .
    [/b]

    [b]بعد يومين
    ، أديت أول صلاة للجمعة فى المسجد . كان يوما مشرقا دافئا فى سان
    فرانسيسكو ، ووقفت فى الصف الثانى ، بينما غسان يرتل القرآن الكريم ،
    بطريقته المحببة المميزة . كانت التلاوة ببطء ، لها وقع موسيقى جميل ،
    وتخرج من فم غسان بعمق ، كأنه طفل تائه يلتمس أبويه بنغمة حانية . كنا نقف
    جنبا إلى جنب ، وكتفا إلى كتف .
    [/b]

    [b]"الله
    أكبر" ... وحين سماع الأمر نركع ويدينا على ركبتينا ، وظهورنا عمودية على
    أرجلنا . وتمتمت "سبحان ربى العظيم ... أحمدك يارب أن جئت بى إلى هنا" .
    [/b]

    [b]"سمع الله
    لمن حمده" ... "ربنا ولك الحمد" . وعدنا وقوفا ، فى حركة كأننا جسم واحد .
    لقد صليت أربع صلوات فى المسجد مع آخرين ، ولكن ليس بهذا العدد . الآن
    يوجد بالمسجد ثمانون شخصا ، فى هذه الغرفة الضيقة . شباب من كل بقاع
    العالم ، يمثلون ربما حوالى عشرون دولة ، يحيُون معنى الأخوة .
    [/b]

    [b]"الله
    أكبر" ... انحنينا بسيولة وبشكل رشيق ، إلى الأرض ، أولا على ركبنا ، ثم
    وضعنا أصابعنا على الأرض ، ثم جباهنا على السجاد ، "سبحان ربى الأعلى"
    كررتها عدة مرات ، مناجيا ربى "اللهم لا تجعلنى أعود لما كنت فيه" .
    [/b]

    [b]"الله أكبر" ... جلسنا على الأرض فى صفوف خلف غسان ، وكنت فى الصف الثالث ، فقد كان غسان يقف فى الأول بمفرده .
    [/b]

    [b]"الله أكبر" ... سجدنا على السجاد ذو الخطوط الحمراء والبيضاء ، ثم جلسنا مرة ثانية . وشملنا الهدوء ، كأن الصوت قد أغلق .
    [/b]

    [b]وحينما
    نظرت إلى الأعلى ، وجدت غسان إلى شمالى فى المنتصف ، أسفل الشباك ، والضوء
    خافت من خلاله ، وكان بمفرده دون صف بجانبه ، وكان يلبس جلبابا أبيضا
    طويلا ، وعلى رأسه غطاء أبيض بخطوط حمراء .
    [/b]

    [b]"الرؤية"
    صرخت من داخلى . "الرؤية بالضبط" ، لقد كنت قد نسيتها بالمرة ، والآن ذهلت
    وارتعبت . هل أنا فى حلم ؟؟؟ هل سأستيقظ منه ؟؟؟ وأخذت أتلفت حولى لأطمئن
    أنى لست نائما !!! أحسست ببرودة شديدة ، جعلتنى أرتعش . يا إلهى !!! إنها
    حقيقة . وفجأة شعرت ببعض الدفء ، فقد انهمرت الدموع من عينى !!!
    [/b]

    [b]"السلام عليكم ورحمة الله" ... التفتنا إلى اليمين ورددنا الكلمات .
    [/b]

    [b]"السلام عليكم ورحمة الله" ... التفتنا إلى الشمال ورددنا الكلمات ... وانتهت الصلاة .
    [/b]

    [b]جلست على
    البساط ، وأخذت أحملق فى الجدران وأفكر لمدلول هذه الرؤى !!! ... شئ غريب
    هذه الرؤى ، وهناك الكثير الذى لا نفهمه !!! ولكن مهما كانت الآلية خلفها
    ، ففى هذه الرؤية ، رأيت خلالها تفاصيل حياتى --- أشياء فعلتها .. أناس
    قابلتهم .. فرص مرت بى .. خيارات اخترتها لم يكن لها معنى فى حينها ---
    كلها أدت إلى هذه الصلاة وكانت تتويجا لإستسلامى للإيمان . الآن أشعر بأن
    الله كان دائما قريبا منى يوجهنى ، ويخلق لى الفرص لأختار ، تاركا
    الإختيار لى .
    [/b]

    [b]كنت شارد الفكر عن حقيقة القرب والحب لله الموحى بها للبشر ، ليس لأننا نستحقها ، ولكنها هناك لمن يطلبها منه سبحانه وتعالى .
    [/b]

    [b]لا أستطيع أن أقول بالضبط ، ما معنى هذه الرؤية ، ولكنى أرى فيها فرصة جديدة للثبات على الإيمان .
    [/b]


    انتهى الفصل الأول "الشهادة" ... ويتبع الفصل الثانى "القرآن الكريم"

    ولهذا أول
    ما أنزل للبشر ، من خلال رسول الله عليه السلام ، "إقرأ" ، والقراءة
    والقلم هما من أجل نعم الله سبحانه وتعالى على البشرية ، وكما قال "محمد
    أسد" الذى اعتنق الإسلام ، أن القلم يشير إلى الكتابة ، والكتابة تشير إلى
    العلم ، فالكتابة هى التى تربط بين أفكار الأفراد بعضهم ببعض ، وهى الصلة
    بين الثقافات ، وبين الأجيال جيلا بعد جيل ، فهى التى تحفظ التراث فلا
    يذهب هباء ، بل يتراكم على مر العصور ، فالحمد لله الذى علم الإنسان ما لم
    يعلم ، وأعطانا القدرة لكى يشارك بعضنا البعض ، وهو الذى علمه البيان ،
    وبالرغم من ذلك ، فهذا الإنسان الذى خلق من نطفة ، حينما يظن أنه قد
    استغنى فإذا به يطغى فى الأرض ، وينسى أنه راجع إلى ربه فملاقيه . هذا
    الجحود هو سمة هذا العصر ، فالرجل العصرى ، يظن أن ما توصل إليه من علم
    يجعله فى غنى عن خالقه الذى وهبه كل إمكانياته التى تكرمه عن كثير ممن خلق
    .

    وهكذا فى سورة العلق فهناك تأكيدان ، الأول أن الله خالقك ، والثانى انه هو الذى علمك وأعطاك القدرة والرغبة فى التحصيل ، والآيات "كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَى {6} أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى {7} إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى {8}" . تشخص حال الإنسان المعاصر الذى تخطى كل الحدود ، وأنكر نعم خالقه عليه .

    فهذا التحدى المزدوج ، الخلق والعلم
    ، يجعلانك تتحسس موقعك من الحياة ، ونسبتهما إلى الله سبحانه وتعالى ، هما
    فى الحقيقة مدخل كثير ممن اعتنقوا الإسلام حديثا .


    وقبل أن نستمر فى هذا الموضوع ، أحب أن أتكلم عن أسلوب ترجمات القرآن الكريم .


    يتبع

    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    رد: ( 1 )أستاذ الرياضيات الجامعي الأمريكي الدكتور جفري لانج

    مُساهمة من طرف starspole في الجمعة يناير 04, 2008 3:14 pm

    ( 8 )
    صراع من أجل التسليم للإيمان
    Struggling to Surrender Dedication
    بقلم جفرى لانج
    الفصل الثانى
    القرآن الكريم

    الترجمات والخواص المتميزة فى القرآن الكريم :
    حينما يقرأ المسلم ذو اللسان العربى
    القرآن الكريم ، فإنه يجد فيه الروعة والرقى والحلاوة والترابط والحكمة .
    أما غير العربى ، فإنه يعتمد على ترجمات المستشرقين ، التى تصور القرآن
    الكريم بعدم الترابط والتهافت والملل .

    من أحد أسباب هذا الإختلاف الجذرى
    فى التصور ، أن الذين يقومون بالترجمة من المستشرقين الغربيين ، أو حتى من
    العرب ، لم يكونوا يملكون مفتاح اللغتين ، العربية واللغة الأخرى المترجم
    القرآن إليها . وهنا يكمن لب المشكلة ، فالترجمة الصحيحة تحتاج إلى إجادة
    قواعد اللغتين ، والتمكن منهما والعيش معهما وفيهما . لغة القرآن ، كما
    يقول علماء اللغة العربية ، معجزة ، كان عرب شبه الجزيرة العربية ، أيام
    رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يفهمونها حق الفهم ، وكذلك القرون التالية
    . وحتى العرب الذى أسلموا فيما بعد ، فقد يجدون صعوبات فى فهم كتابهم
    المقدس ، وهذه الصعوبات أحرى بمن يتناولون الترجمات .

    وقد نجحت ترجمة محمد أسد للقرآن ،
    فى تخطى بعضا من هذه الصعوبات . وكذلك ترجمة يوسف على ، والتعليقات
    المرفقة بالترجمة ، ساعدت المتكلمين باللغة الإنجليزية كثيرا فى فهم
    القرآن الكريم . والكثير يفضلون ترجمة ، مارمادوك بكتول ، حيث أنها أقرب
    الترجمات للغة العربية . وبالنسبة لكل المسلمين ، فالقرآن هو كلمة الله
    سبحانه وتعالى الموحى بها . ولهذا فأى ترجمة إلى لغة أخرى ، لا تعتبر
    قرآنا ، ولن تكون فى دقة القرآن نفسه ، وستكون ناقصة بداهة ، فهى ليست
    قرآنا ولا ترجمة له ، ولكنها مجرد تفسير له . فالمسلم الذى يتحول من
    اليهودية أو النصرانية ، كما هو الحال مع معظم المسلمين من الغرب ، يواجه
    بداية ، بثلاثة سمات هامة يجدها فى القرآن الكريم مختلفة بحدة عن كتبهم
    المقدسة .

    السمة الأولى ، هى أن القرآن وحى شخصى ، بمعنى أن الشكل العام للتوجيه الإلهى ، موجه للبشر . وعلى سبيل المثال : "قلْ
    يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن
    رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ
    هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {53} سورة الزمر .. "وَالضُّحَى {1}
    وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى {2} مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى {3} سورة
    الضح
    ى وحتى إذا طلب من القارئ التضرع إلى الله فإنه يبدأ بكلمة "قل" كما فى سورة الناس ، "قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ {1}" .

    سمة أخرى ، وهى أن القرآن الكريم
    ليس كتاب تأريخ كالإنجيل والتوراة . فبينما تحتوى هذه الكتب على تاريخ
    وسير ذاتية ، فمن المستحيل أن تجد فى القرآن الكريم تاريخا محددا ، أو
    سيرة ذاتية لشخص معين ، ولكنه يتكلم فى ذلك بصورة عامة ، خارجة عن مثل هذه
    التفصيلات . ولذلك فأنت قد تقرأ القرآن دون الإلتزام بترتيب معين ، لا
    يطلب منك قراءته بترتيب محدد ، فيمكنك القراءة من أى موقع تبدأ به ، وهذه
    سمة ليست موجودة فى كتاب آخر ، وبما أن محتوياته شاملة ومغطاة ، ففهم
    محتواه لا يحتاج إلى مراجع خارجية عنه . وبالنسبة للمسلمين ، فهذا فى حد
    ذاته له علاقة على أن القرآن قد تخطى حدود الزمان والمكان ، وأنه دليل على
    علم الله وحكمته ، وأنه فوق قدرة البشر .

    السمة الثالثة ، وهى أن الإسلام كما
    ورد بالقرآن الكريم ، لا يفرق فى الحقيقة بين الدين والدنيا ، فهو يمازج
    بين مظاهر متعددة من صعود وفناء الأمم ، يوصف الحياة الطبيعية للأمم ، يضع
    أسس المجتمعات الصالحة ، يضع القوانين ، ويحلل النفس البشرية ... كل ذلك
    ليضئ للإنسان طريقه فى الحياة ، وليعلن وحدانية الله سبحانه وتعالى .

    التاريخ ، والحياة ، والخلق ، شهود
    على ، وكلها تلتقى لتؤكد ، الحقيقة العليا الوحيدة : بأن الله سبحانه
    وتعالى هو الرزاق ، القيوم ، المهيمن على الكون . كل هذه السمات فى القرآن
    الكريم ، تختلف اختلافا بينا عن بقية الكتب الدينية الأخرى .

    مقارنة بين القرآن الكريم ، والعهد القديم والجديد من الكتاب المقدس :
    يقرر القرآن أن كل الأمم فى العصور
    المختلفة ، قد بعث إليها رسول ، كما ورد فى هذه الآيات كمثال على ذلك ،
    وأن الإنسان لابد له أن يذعن لأمر الله سبحانه وتعالى ويعبده :


    ( 1 ) شَرَعَ
    لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا
    إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ
    أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى
    الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن
    يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ {13} سورة الشورى

    ( 2 ) قُولُواْ
    آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى
    إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا
    أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ
    نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ {136} سورة
    البقرة

    ( 3 ) إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ {24} سورة فاطر
    فالعقيدة واحدة لا تتغير ، والشريعة
    والمناهج هما اللذين يتغيران طبقا لأحوال العصور المختلفة . فالبشرية ظلت
    فى تطور ورقى ولذلك كانت الشريعة تتغير ، إلى أن جاء الرسول الخاتم ، محمد
    صلى الله عليه وسلم ، الذى اوحى إليه القرآن ليقرر الشريعة الخاتمة
    للبشرية جمعاء . هذا الرسول الكريم ، هو من سلالة سيدنا إبراهيم عليه
    الصلاة والسلام ، أبو الرسل ، وقد كان من قبيلة قريش ، التى هى من سلالة
    سيدنا إسماعيل ، ولد إبراهيم عليهما السلام . وسيدنا محمد هو النبى الذى
    جاء بعد فترة من الرسل ، "يشبه موسى" ، ومن اخوة اليهود "Berthern of the
    Hebrews" كما ورد ذلك ( فى سفر التكوين 12: 2-3 ، وسفر التثنية 18: 18 ) .

    وفى السنوات الأخيرة ، فمجموعات من
    الطلبة المسلمين بأمريكا ، يثيرون عدة مناقشات مع الطلبة النصارى ، عن هل
    الإنجيل أم القرآن هو كلمة الله ؟؟؟ ووجهة نظر المسلم ، هى انه ما دامت
    التوراة والإنجيل يحتويان على نصوص متعارضة مع بعضها البعض ، أو تعارض
    الحقائق الثابتة ، فهذا يعنى أن بهما نصوصا غير موحى بهما من الله . وهذه
    الحقائق هى نتاج أبحاث طويلة من علماء اللاهوت أنفسهم لعدة قرون . معظم
    النصارى المشاركين فى النقاش يقبلون هذه المسلمة ، ولكنهم لا يقبلون
    الإستنتاج ، وذلك لاختلاف فى مفهوم الوحى عند الطرفين !!! فالمسلم يرى فى
    معنى الوحى المعنى المباشر له : أن الإنسان "محمد صلى الله عليه وسلم" هو
    الوسيلة التى "يتكلم" الله من خلالها بشكل حرفى ويكشف عن إرادته للبشرية ،
    كما جاء بالكتب السابقة المقدسة على لسان سيدنا موسى عليه السلام :

    "سأبعث فيهم نبى من بين اخوتهم مثلك
    وأضع كلماتى فى فمه وهو سيتكلم لهم بكل ما سآمرهم به" سفر التثنية 18 : 18
    وكذلك "مع ذلك يأتى روح الحقيقة الذى سيوجهك لكل الحق : لن يتكلم من نفسه
    ، ولكن كل ما سيسمعه سيتكلم به ، وسينبئك بكل ما سيأتى" إنجيل يوحنا 16 :
    13

    والمسلم يعترف بأن الوحى له عدة طرق ، وأن ما ذكر ليس هو الطريقة الوحيدة للوحى ، وذلك كما ورد بالقرآن الكريم :
    "وَمَا كَانَ
    لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ
    أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ
    حَكِيمٌ {51} سورة الشورى"

    والغالبية من علماء اللاهوت ، يقرون اليوم بأن الكتب المقدسة هى مركبات من مستويات مختلفة من الوحى المقدس !!!
    وفى هذا الصدد ، يعلق "موريس بوكاى" : "فكرة (محتوى الوحى)
    ... يمكن أن تقبل بدون أى سؤال ... فى حالة إذا كان المحتوى فعلا هو كلمة
    الله !!! ولكن الواقع يدل على أن المحتوى هو من كلام مختلف الرجال الفانين
    ، متأثرا بتقاليدهم وأساطيرهم وخرافاتهم التى كانت سائدة فى وقت تحرير
    النصوص" .

    وبخصوص الإنجيل ، فيقول كراج
    "Cragg" : "لاشك أن فى الإنجيل نصوصا مما قاله سيدنا عيسى عليه السلام ،
    وهناك الكثير من المواقع ، وليست أقلها كما فى إنجيل يوحنا ، ما أضافه
    القديسين من مواد ، سواء بقصد أو غير قصد . هناك تراكمات وتحريرات
    واختيارات وتعديلات وكذلك شهود . الأناجيل جاءت من خلال تصورات كاتبيها .
    وهى من تواريخ ذكرت نتيجة تجارب أملتها . ويرى كراج ، أن هذا التفسير هو
    المناسب بتفوق ، والملائم بوضوح .

    ومن وجهة نظر النصارى ، فإن
    التناقضات التى وردت بكتبهم ، شئ طبيعى ومتوقع ، لتعدد المصادر التى رجع
    إليها كتاب الأناجيل ولطبيعة الوحى الغير مباشر . والمهم عندهم ، أن
    الأناجيل فى النهاية ، فيها من الوحى ما يؤدى إلى هداية البشرية !!!
    وبالطبع فإن هذا المفهوم من الصعب إعتماده والتعويل عليه .

    ويؤكد فى كلامه عن التوراة شيئا من مثل هذا المعنى .
    وفى مثل هذه المناظرات ، فإن
    النصارى يدعون أن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ، منتحل للإسلام من
    الأديان السابقة التى كانت موجودة بشبه الجزيرة العربية ،فى ذلك الوقت .
    بينما فقد هذا المفهوم مصداقيته بين المستشرقين المعاصرين ، فهم الآن
    يرفضون هذا الإدعاء . وكل ما يدعى به على الإسلام ، فأكثر منه يمكن أن
    يوجه للنصرانية المعاصرة . "مداخلة : وذلك كما ورد
    بالآية الكريمة (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ
    النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ
    يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ
    أَنَّى يُؤْفَكُونَ {30} التوبة)" .

    والإنطباع الإيجابى ، الناتج من مثل
    هذه المواجاهات ، هى ان القرآن الكريم خال تماما من التناقضات الواقعية ،
    مثل تلك التى جعلت علماء اللاهوت يعيدون صياغة الوحى ، بينما المسلمون
    يقرون بعصمة القرآن الكريم "أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ
    الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ
    اخْتِلاَفاً كَثِيراً {82} سورة النساء" .

    أحد الزملاء فى دراسة الأديان
    المقارنة ، أقر بأن القرآن الكريم أدق من الكتب الأخرى ، وأرجع ذلك
    لعبقرية محمد عليه الصلاة والسلام ، فقد كان ذو بصيرة ، فبما أنه أقتبس من
    هذه الكتب ، فقد تدارك المسببات التى تؤدى إلى التناقضات ، وحذف التفاصيل
    ، والكميات ، والتوقيتات ، والأماكن ، والأعداد ، ومثل هذه التفاصيل التى
    قد تؤدى للتناقض فيما بعد !!! "مداخلة : لقد فهمت
    بوضوح معنى الآية الكريمة (.......... وكان الإنسان أكثر شئ جدلا) ...
    حينما يشعر الإنسان بإفلاسه ، يلجأ للتلاعب بالكلام والتخريف لعله يجد من
    يصدقه" .

    وفى الحلقة القادمة بعض الأمثلة على تهافت هذا الرأى .

    يتبع

    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    رد: ( 1 )أستاذ الرياضيات الجامعي الأمريكي الدكتور جفري لانج

    مُساهمة من طرف starspole في الجمعة يناير 04, 2008 3:15 pm

    ( 9 )
    صراع من أجل التسليم للإيمان
    Struggling to Surrender Dedication
    بقلم جفرى لانج
    الفصل الثانى
    القرآن الكريم

    بداية يجب
    الإقرار بأن القرآن الكريم ذكر قصص توراتية ولكن بعد حذف بعض التفاصيل ،
    وفى كل مرة يأتى بتفاصيل أخرى خافية لم تذكر بالكتب السابقة . وهناك أمثلة
    كثيرة على ذلك . فقصة سيدنا سليمان التى ذكرت بالقرآن الكريم ، تنفى عن
    هذا النبى المجتبى من الله سبحانه وتعالى أن يكون من عبدة الأصنام ، كما
    جاء بسفر الملوك (11 : 4) ، وذلك كما ورد بالآية 102 من سورة البقرة "وَاتَّبَعُواْ
    مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ
    سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ ..........." .

    وكذلك ما ورد عن قصة سيدنا إبراهيم
    بخصوص ذبح ابنه سيدنا إسماعيل عليهما الصلاة والسلام ، فقد ورد بسفر
    التكوين ( 22 : 1 - 19) ، أن الله تكلم مباشرة لسيدنا إبراهيم طالبا منه
    ذبح ابنه ، فى حين أن القرآن يرجع هذا الطلب إلى رؤية منامية رآها سيدنا
    إبراهيم ، كما ورد بسورة الصافات من الآية 101 - 111 .

    والقرآن الكريم ينفى بشدة مسألة صلب المسيح عليه السلام لم تحدث على الإطلاق ، بل شبه لهم صلبه .
    بل إن القرآن كثيرا ما يوضح مشاكل
    وقع فيها الإنجيل والتوراة ، وظهرت فى الغرب فيما بعد البعثة المحمدية
    بقرون . ومن الأمثلة على ذلك ، ماورد فى قصة يوسف عليه السلام ، وأن أبناء
    سيدنا يعقوب سافروا على الحمير فى صحراء سيناء (سفر التكوين ، 42 : 26) .
    ومن المعروف أن الحمير لا تصلح للسفر الطويل بالصحراء ، كما أنه ليس من
    عادة البدو الإعتماد عليها ، وقد كان أحفاد سيدنا إبراهيم بدوا إلى أن
    استقروا فى مصر . بل الجمال هى التى تصلح لذلك ، وقد أكد القرآن فى سورة
    يوسف على أن إخوة يوسف استخدموا العير فى تنقلاتهم ، وذلك فى الآيات (65 -
    70 - 72 - 82) " ..... وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ
    ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ {65}" .. "..... أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ
    لَسَارِقُونَ {70}" .. "..... وَلِمَن جَاء بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَاْ
    بِهِ زَعِيمٌ {72}" .. "وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا
    وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ {82}"
    .

    وفى نفس القصة فى سفر التكوين (43 :
    32) ، يذكر السفر بأنه كان هناك نفور شديد من المصريين واليهود إلى وقت
    طويل ، حتى أن سيدنا يوسف لم يكن ليأكل مع إخوته . ولا يذكر القرآن شيئا
    من هذا النفور من المصريين تجاه عائلة سيدنا يعقوب الآيات أرقام (59 - 93
    - 99) من سورة يوسف ".......... أَنِّي أُوفِي
    الْكَيْلَ وَأَنَاْ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ {59}" .. "اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي
    هَـذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيراً وَأْتُونِي
    بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ {93}" .. "فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ
    آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ
    آمِنِينَ {99}" .

    أما عن طوفان سيدنا نوح عليه السلام
    ، فيذكر سفر التكوين ( 7 : 32 ) ، أن كل شئ حى على وجه الأرض قد غرق ،
    البشر والأنعام وكل الزواحف وطيور السماء ؛ وأنها امحت من على وجه الأرض ،
    وسيدنا نوح ومن كانوا فقط على السفينة هم من بقوا عليها !!! وبالرجوع إلى
    المعلومات التاريخية التى وردت بالتوراة ، فإن هذه الكارثة حدثت فى القرن
    الثانى والعشرون قبل الميلاد ، والبراهين العلمية الحديثة ، تثبت أنه منذ
    ذلك التاريخ وحتى الآن ، توجد حضارات فى أنحاء متعددة من العالم ، وهذا ما
    يناقض ما جاء بالتوراة . أما ما جاء بالقرآن الكريم ، لا يتعارض مع ما
    توصل إليه العلم ، فالطوفان قضى فقط على قوم نوح المعاندين ، وذلك كما جاء
    بسورة الفرقان ، "وَقَوْمَ نُوحٍ لَّمَّا كَذَّبُوا
    الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً وَأَعْتَدْنَا
    لِلظَّالِمِينَ عَذَاباً أَلِيماً {37}" .

    ومن التناقضات المذهلة بين القرآن
    والتوراة ، أن التوراة تذكر مراحل خلق الكون بالأيام التى نعرفها ، أى 24
    ساعة ليلا ونهارا ، وذلك كما ورد بسفر التكوين ( 1 : 5، 8 ، 13 ، 19 ، 23
    ، 31 ) ... وقد كان هذا هو الإعتقاد لقرون كثيرة ، إلى أن تقدم العلم
    وأثبت أن خلق الأرض أخذ أوقاتا أكثر من ذلك بكثير . وفى القرآن الكريم ،
    فإن الأيام عند الله سبحانه وتعالى كثيرة ، وذلك كما ورد فى الآية من سورة
    الحج "وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن
    يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْماً عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ
    مِّمَّا تَعُدُّونَ {47}"
    . وسورة المعارج "تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ {4}" .
    وهذه الآيات تدل على شيئن ، أ ) أن هذه "الأيام" ، لا تفهم حرفيا بمقاييس
    الأرض ، ولكنها تشير إلى فترات أطول بكثير مما نعد . ب ) حينما يشير
    القرآن إلى كلمة "يوم" بالنسبة لله سبحانه وتعالى ، لا يعنى هذا وقتا
    محددا كما فى الآيات .

    وأحيانا حينما يذكر القرآن قصة نبى
    من النبياء ، أو شخصية معينة ، أو حدث ، فإنه يذكر تفاصيل ليست موجودة فى
    التوراة أو الإنجيل ، ويشير إليها لتكون آية نثبت فيما بعد . وهذا كما حدث
    بالنسبة للطوفان كما ورد سابقا . وكذلك فى قصة غرق فرعون حينما طارد موسى
    وانطيق عليه البحر :

    وَجَاوَزْنَا
    بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ
    بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ
    أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ
    وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ {90} آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ
    مِنَ الْمُفْسِدِينَ {91} فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ
    لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا
    لَغَافِلُونَ {92}
    سورة يونس ... وما ورد فى الآية رقم 92 ، لهو
    لفتة دقيقة لم ترد إلا فى القرآن الكريم ، عن نجاة بدن فرعون ليكون آية
    على صدق القرآن وعبرة لمن بعده إلى يومنا هذا . شخصية فرعون الخروج كانت
    مثار جدل . وقد أجرى موريس بوكاى العالم الفرنسى عدة دراسات معملية على
    مومياء "منبتاح" الذى خلف "رمسيس الثانى" ، وأثبت فى عام 1975 أنه هو
    فرعون الخروج ، حيث وجد داخله أملاحا تدل على أنه غرق فى البحر ، وهذه
    المومياء أكتشفت بوادى الملوك فى طيبة عام 1898 ، أى بعد ثلاثة عشر قرنا
    من نزول القرآن الكريم على النبى محمد عليه الصلاة والسلام . وقد كان هذا
    الإكتشاف سببا فى إسلام بوكاى ، وتأليفه لكتاب "التوراة والقرآن والعلم" .
    وبذلك يكون القرآن قد ألمح إلى نقطتين ، الأولى والمباشرة ، هى نجاة جسد
    فرعون ليكون آية لمن بعده . والثانية ، أن المصريين القدماء كانوا حريصين
    على تحنيط الجثث لتبقى سليمة .

    القرآن والعلم :
    سأختصر هذا الباب ، حيث أن الكلام فيه معاد ، وقد
    تكرر كثيرا ، وأعتقد أن الرجوع لدراسات "الدكتور زغلول النجار" ، توفر
    الكثير من الجهد ، كما أنها أشمل وأدق مما ورد فى الكتاب .

    فقد تكلم الكتاب عن اختلاف وجهات النظر بين
    المؤيدين والمعارضين لبحث موضوع الإعجاز العلمى فى القرآن ، ثم تطرق إلى
    دراسات موريس بوكاى وكتابه عن "التوراة والقرآن والعلم" . ثم تكلم عن
    كروية الأرض وتكوير الليل والنهار :

    خَلَقَ السَّمَاوَاتِ
    وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ
    النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَر كُلٌّ يَجْرِي
    لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ {5
    } سورة الزمر

    وأن عسل النحل ينتج من أنثى النحل كما ورد بالقرآن :

    وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى
    النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بييُوتاً وَمِنَ الشَّجَرِ
    وَمِمَّا يَعْرِشُونَ {68} ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي
    سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ
    أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ
    يَتَفَكَّرُونَ {69} سورة النحل
    وتكلم عن تطورات الجنين وموقف الدكتور كيث موور :

    وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ
    مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ {12} ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ
    مَّكِينٍ {13} ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا
    الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا
    الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ
    أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ {14}
    سورة المؤمنون

    وتكلم عن الرتق والفتق بالنسبة للسموات والأرض :
    أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ
    كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً
    فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا
    يُؤْمِنُونَ {30}
    سورة الأنبياء

    وطى السموات والأرض كطى السجل للكتب :
    يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء
    كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ
    وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ {104} سورة الأنبياء


    يتبع

    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    رد: ( 1 )أستاذ الرياضيات الجامعي الأمريكي الدكتور جفري لانج

    مُساهمة من طرف starspole في الجمعة يناير 04, 2008 3:15 pm

    ( 10 )
    صراع من أجل التسليم للإيمان
    Struggling to Surrender Dedication
    بقلم جفرى لانج
    الفصل الثانى
    القرآن الكريم
    إعتبارات مركزية
    قد يصاب كثير من
    المسلمين بالإحباط حينما أذكر أن كثيرا من النقاط التى سبقت من المحتمل
    أنها لن تقنع غير المسلمين بأن القرآن الكريم هو وحى من عند الله سبحانه
    وتعالى !!! العبقرية شئ كبير ، ولكنه فى نفس الوقت شئ غامض لا يدل
    بالضرورة على أنه إلهى . ولذلك نجد فى عدة مراحل من القرآن الكريم ،
    الإجابة على الأسئلة الدائمة : "هل الله موجود .. وإذا كان موجودا فما هى
    العلاقة بين العبد وربه .. وما هو معنى الحياة ؟؟؟" .

    المجاز فى القرآن الكريم :
    لا شك أن ترجمة
    نص مقدس من لغة إلى أخرى يؤدى إلى كثير من فقد فى المعنى . ولكن حينما
    يكون المترجم له دافع للترجمة الصحيحة والإلتزام بها ، وله ولاء للشئ
    المترجم ، فذلك قد يحيى بعض الإشراقات المبثوثة فى النصوص والتى لا يمكن
    إظهارها بواسطة البشر العاديين المحدودين . فبالتأكيد ما جاء فى الأصل ،
    من خوف ورجاء ، وجمال وتألق ، كما جاء فى مجاز القرآن ووصفه للأشياء ،
    فذلك هو الذى يعمق الشعور الذى يفتقد فى الترجمة . فالصورتان المتقابلتان
    للجنة والنار ، العظمة والبهاء فى مقابل الوحشة والرعب ، كما ورد بمجاز
    القرآن الكريم ، هذا ما يعمق الشعور بصدق ما جاء به . ولا شك أن السياق
    العام للقرآن الكريم يوضح أنه سبحانه وتعالى لا يرضى لعباده العذاب ،
    ويحثهم على طلب المغفرة والتوبة والعودة إليه . وهذا سيحتاج تفصيلا فيما
    بعد . وبالرغم من أن الغربيين المتحولون للإسلام يعتمدون على تفاسير
    القرآن ، إلا أنهم يشعرون بالأسلوب الأدبى للقرآن كميزة هامة له ، وذلك
    لأن قارئه سواء كان عربيا أو غير عربى ، يجد تأثيره المعنوى ، وكأنه يشارك
    بنفسه فى تلقى الوحى بالقرآن الكريم .

    وفى تعبير أفضل لدنى "Denny" ، يقول :
    تأتى هناك لحظة
    وأنت تقرأ القرآن ، مركزا على فهم معانيه ، سواء كنت تتلوه بصوت عال أو
    صامتا ، بقشعريرة تنتابك . وبدلا من قراءتك للقرآن ، تجد أن القرآن يقرأك
    أنت . هذه تجربة مربكة وفى نفس الوقت رائعة ، وبأى شكل ، تجده يطالبك
    بالإسلام دون أن تشعر . هذا الشعور هو الذى يقابله أكثر المتحولين للإسلام
    ، وهو السبب فى الإنتشار السريع له ، بالإضافة إلى خلق المسلمين الذين
    يلتزمون بتعاليم القرآن الكريم وبالدين الإسلامى .

    *عودة للآيات :
    سَنُرِيهِمْ
    آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ
    أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ
    شَهِيدٌ {53} سورة فصلت

    الآيات لا توجهنا فقط ، بل تؤكد وتثبت
    لنا خطواتنا وقرارتنا ، لذا فنحن نعيش مع آيات القرآن الكريم فى الآفاق
    البعيدة وفى أنفسنا . عمليا فكل آيات القرآن لمظاهر الطبيعة ، نجدها وسط
    آيات التذكير بواجب الإنسان ، وعلاقته مع الله سبحانه وتعالى ، وحسابه فى
    الآخرة . والآيات السابق ذكرها تشهد لهذه النقطة .

    وقد اخترت الآيات التى ستلى ، لما فيها من جمال :::
    سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ {1} سورة النور
    هذه بداية سورة النور ، إحدى السور
    المعروفة جيدا من الكتاب المسلمين وغيرهم . وفى تفسير عبقرى ، لمالك بن
    نبى "فيلسوف مسلم جزائرى" ، لمقطعين رائعين من هذه السورة كآيات بينات :::

    اللَّهُ نُورُ
    السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ
    الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ
    يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا
    غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ
    نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ
    اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ {35}
    فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ
    يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ {36} رِجَالٌ لَّا
    تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ
    الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ
    الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ {37} لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا
    عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ
    بِغَيْرِ حِسَابٍ {38}

    فهذا المثل يوضح لنا أن هذا النور
    المشع ، الذى ينبع من مصباح فى زجاجة ، ويضاء بمصدر لم يكن معروفا حين
    نزول الوحى ، ".... لا شرقية ولا غربية ...." ، ويكاد يضئ ولو لم تمسسه
    نار ، يقول ابن نبى ، ربما أشار هذا إلى المصباح الكهربائى !!! ، وكثيرا
    فى القرآن الكريم ، ما تمزج الآيات بين المحسوس والمعنوى .


    "مداخلة : أود
    أن ألفت النظر هنا إلى شئ ، نادرا ما نتفكر فيه ::: فلنتصور التاريخ
    الطويل السابق لاختراع المصباح الكهربائى ، وكيف كان الوضع حينما تغرب
    الشمس ؟ وكيف كان يعيش الناس ؟ والوضع فى أيامنا هذه ، وكيف استحال الليل
    نهارا ، وأصبحت المدن لا ترى الظلمة إلا إذا استدعيتها استدعاء بغلق
    النوافذ وغلق المصابيح الكهربائية ، وبالرغم من ذلك يتسرب إليك الضوء من
    حيث لا تشعر ... أليس هذا تطورا مذهلا ؟

    وملحوظة ثانية
    ::: مالك بن نبى عالم فيلسوف لا يشق له غبار ، وما ورد بخصوص المصباح
    الكهربائى ، فأعتقد أنه لا يتكلم إلا عن جزئية من الآية وهى المصباح فى
    زجاجة ، ولا يقصد بالتشبيه أن ذلك تفسير للآية ، لأن معنى الآية الكريمة
    أشمل بكثير من هذه الجزئية" .

    وفورا بعد هذا المقطع ، يأتى مثلين عن الكفر وتاثيره المدمر ::
    والَّذِينَ
    كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاء
    حَتَّى إِذَا جَاءهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ
    فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ {39} أَوْ كَظُلُمَاتٍ
    فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن
    فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ
    يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً
    فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ {40}

    الآية رقم ( 39 ) ، يشير ابن نبى ، إلى
    أن التشبيه فى الصورة الأولى يمكن لأهل مكة استيعابه ، لأنهم كانوا أهل
    صحراء ، ولكن الآية التالية رقم ( 40 ) ، صورة الغيوم المظلمة ، والأمواج
    المتراكمة ، فهذه الصورة هى لأهل الشواطئ الشمالية ، وأهل المحيطات ،
    وتعرف هذه الظاهرة الآن ، والظلام الحالك فى أعماق المحيطات نتيجة لامتصاص
    الماء للضوء ، من فترة ليست بالبعيدة .

    "مداخلة : ورد بسورة النور عدة آيات ومواقف ، منها ما هو مباشر للمعاصرين للوحى ، وبالطبع لمن بعدهم ، وتختم هذه الآيات بـ (ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات ......) الآية رقم ( 34 ) ، وآيات أخرى لمن بعدهم ولم يكونوا هم يتصوروها وتختم بـ (لقد أنزلنا آيات مبينات ....) الآية رقم ( 46) ، بدون إليكم ." .
    الواضح هنا ، أن الحياة إذا كرست بشكل
    رئيسى للدنيا ، فستنتهى إلى خيبة الأمل ، ووأد للناحية الروحية . نحن
    نستشف هذا بوضوح من الآيات ، بغض النظر عما جاء به ابن نبى . الأسلوب
    القرآنى جميل . وبما أنى قد عشت على الشاطئ الشمالى من نيو إنجلند ، فقد
    كانت نظرتى للمواج أنها "موج بعد موج" ، بدلا من "موج من فوقه موج" ،
    لأننا نشاهد الأمواج بعضها بعد بعض ، وهكذا يأتى القرآن الكريم بتصوير أدق
    "موج من فوقه موج" . أيضا ، فلو لم أكن أمارس الغطس العميق ، ما كنت أحس
    بجمال الآية ، لآنه لا يحس المرء بالظلمة فى المياه الضحلة ... سواء
    البحيرة أو حوض السباحة ... لأن الضوء لا يمتص إلا فى الأعماق . وجمال هذه
    الآيات ، كما سبق أن ذكرت ، أن القرآن الكريم يمزج المحسوس بالمعنوى .

    دور التعقل :
    ".................. أَفَلاَ تَعْقِلُونَ {44}" سورة البقرة
    يندبنا القرآن الكريم لأن ندرس
    تصرفاتنا وعقائدنا بشكل حاسم . خلاصنا هو فى البحث والإستسلام للحق . ومن
    أحد أهداف القرآن ، أن يكون منهاجنا فى تلقى تعاليم الدين ، بالفكر المنظم
    ، لنكتشف التناقضات فى تصرفاتنا وأفعالنا . نجد ذلك متناثرا فى الأمثال
    المعروضة ، والقصص المختلفة ، والدروس التى تناقش الصحيح والخطأ من
    الأفكار . القرآن يؤكد على أهمية البرهان والحجة والدليل ، فى أى نقاش ،
    وكمثال على ذلك ، بعضا من هذه الآيات :::

    ( 1 )
    وَقَالُواْ لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ
    نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ
    صَادِقِينَ {111} سورة البقرة

    ( 2 ) سَيَقُولُ
    الَّذِينَ أَشْرَكُواْ لَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلاَ آبَاؤُنَا
    وَلاَ حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم
    حَتَّى ذَاقُواْ بَأْسَنَا قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ
    لَنَا إِن تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ أَنتُمْ إَلاَّ
    تَخْرُصُونَ {148} سورة الأنعام

    ( 3 ) أَمْ
    يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَل لَّا يُؤْمِنُونَ {33} فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ
    مِّثْلِهِ إِن كَانُوا صَادِقِينَ {34} أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ
    أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ {35} أَمْ خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
    بَل لَّا يُوقِنُونَ {36} سورة الطور

    ( 4 ) لَوْلَا
    جَاؤُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا
    بِالشُّهَدَاء فَأُوْلَئِكَ عِندَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ {13} سورة
    النور

    ( 5 ) وَقَالَتِ
    الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى
    لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ
    قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللّهُ يَحْكُمُ
    بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

    فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ {113} سورة البقرة
    ( 6 ) وَإِذَا
    قِيلَ لَهُمْ أَنفِقُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالَ الَّذِينَ
    كَفَرُوا لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنُطْعِمُ مَن لَّوْ يَشَاءُ اللَّهُ
    أَطْعَمَهُ إِنْ أَنتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ {47} سورة يس

    الآية الخامسة المذكورة أعلاه ، تذكرنا بالمثل الذى يقول "من بيته من زجاج لا يقذف الناس بالحجارة" .
    فى حين أن الآية السادسة ، لو تبنينا هذا المنطق المعوج ، فلن يكون هناك تكافل ولا صدقة ولا ترابط بين البشر وتعاطف .
    ( 7 ) وَلَوْ
    شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ
    وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ
    يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ
    كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ
    {176} سورة الأعراف

    والآية رقم ( 7 ) من سورة الأعراف ،
    تعطى المثل الحى للمعاندين ، الذين تصل إليهم الرسالة والبراهين على صدقها
    ، فيبتعدون عنها حرصا على الدنيا :

    ( 8 )
    سَيَقُولُونَ ثَلَاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ
    سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ
    وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا
    يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ فَلَا تُمَارِ فِيهِمْ إِلَّا مِرَاء
    ظَاهِراً وَلَا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَداً {22} سورة الكهف

    وفى سورة الكهف ، يعطيك المثل فى ( 8 )
    ، السطحية فى التفكير لبعض الناس ، واللجاجة فى سؤال أسئلة لا تسمن ولا
    تغنى من جوع ، فكون أصحاب الكهف ، ثلاثة أو أكثر أو أقل ، ماذا يفيد العلم
    بعددهم فى صلب الموضوع ؟

    ( 9 )
    وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ
    فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ {78}
    فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً
    وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا
    فَاعِلِينَ {79} سورة الأنبياء

    وفى هذه الآيات يوضح سبحانه وتعالى أن الإلهام للقضاء الصحيح ، يكون منه ، وذلك حضا لنا لنسأله الهداية فى كل الأمور .
    ( 10 )أَيْنَمَا تَكُونُواْ
    يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ وَإِن
    تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُواْ هَـذِهِ مِنْ عِندِ اللّهِ وَإِن
    تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُواْ هَـذِهِ مِنْ عِندِكَ قُلْ كُلًّ مِّنْ
    عِندِ اللّهِ فَمَا لِهَـؤُلاء الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ
    حَدِيثاً {78} مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا
    أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ
    رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيداً {79} سورة النساء

    الآية رقم ( 10 ) هى درس لنا لنفرق بين
    الأفعال التى تعود "إلى الله" ، وتلك التى تأتى"من الله" ، فبينما نحن
    المسئولين عن أفعالنا ، فقدرتنا وما أودع فينا من فعل الشر ، هى من عند
    الله . لهذا ففعل الشر ينسب إلينا ، وليس إلى الله . فالشر فى هذا الكون
    ليس مطلقا ، بل له هدف معين "التمحيص" .

    هذا المفهوم ، يثير أمامنا موضوع من
    أهم العقبات بين الإيمان والكفر ، ويطل برأسه فى أيامنا هذه ، كما فرض
    نفسه فى الماضى . "الإيمان والسببية" أو "التسيير والتخيير" ، وسنناقشه فى
    الحلقة التالية .

    "مداخلة : بمناسبة ما ورد أعلاه من آيات ، فكثيرا ما أقف أمام هذه الآية الكريمة من سورة يس :::
    "أَوَلَمْ
    يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ
    مُّبِينٌ {77} وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ
    يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ {78} قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي
    أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ {79}" سورة يس

    هذه الاية التى ترد بمنتهى العقلانية
    والقوة على منكرى البعث ، أنت أيها الإنسان ترى بعينيك كيف بدأت خلقتك "من
    نطفة" ، هذه النطفة الضعيفة تكونت عظاما ، ثم إنسانا ... فهل يعجز خالقك
    الذى أنشأك من ضعف ، أن يعيدك مرة ثانية ؟؟؟ ... وبقية الآيات التى تشير
    لخلق السموات والأرض ، التى لو قارنت نفسك بها لذهلت ، كم تساوى هذه الأرض
    التى تعيش عليها بالنسبة للكون الفسيح ؟؟؟ ، وكم تساوى أنت بالنسبة للأرض
    ؟؟؟ هل يعجز خالق هذا الكون من أن يعيدك كما بدأت ؟؟؟ ... كفاك تكبر وجهل
    ، وعد إلى خالقك وآمن به ، وآمن بقدرته ، وسبحه ليلا ونهارا لعله يرضى
    عنك" .

    يتبع

    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    رد: ( 1 )أستاذ الرياضيات الجامعي الأمريكي الدكتور جفري لانج

    مُساهمة من طرف starspole في الجمعة يناير 04, 2008 3:16 pm

    ( 11 )
    صراع من أجل التسليم للإيمان
    Struggling to Surrender Dedication
    بقلم جفرى لانج
    الفصل الثانى
    القرآن الكريم

    الإيمان بالمتشابه :
    "مداخلة : الإيمان لا يكون إلا للغيب ، وعلى هذا فالمتشابه هو غيب لم يأت تأويله بعد ، كما سيتضح مما سيأتى فيما بعد" .


    هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ
    آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ
    فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ
    مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ
    تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ
    آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ
    أُوْلُواْ الألْبَابِ {7} سورة آل عمران

    يرى "محمد أسد" ، أن مفتاح فهم آيات القرآن الكريم يندرج تحت الآية رقم ( 7 ) من سورة آل عمران "أعلاه" .
    والتمييز بين الآيات المحكمات وتلك المتشابهات هو السبب فى اختلاف وجهات
    النظر . ويعرض "محمد أسد" ، تفسيرا معقولا لرسالة القرآن الكريم بالنسبة
    للآيات المتشابهات ، فهى تلك الآيات الحقيقية والتى ليست فى متناول الفهم
    والتجربة للبشر والتى يقول عنها القرآن أنها "غيب" . ويقول ، أن عقل
    الإنسان يعمل فقط فى نطاق تجاربه السابقة وما يلمسه أمامه ، فكيف ستصل له
    الإفكار الدينية الغيبية بنجاح وكيف سيتصورها ؟ كيف سنهضم أفكارا ليس لها
    مثيل ولو جزئيا فى تجاربنا السابقة ؟
    وكمثال تقريبى جدا ، كالذى ورد فى إحدى الكتب ، كيف ستشرح السحاب لشخص ولد أعمى ؟
    "مداخلة : أو كيف ستشرح لشخص لم يذق البرتقال فى حياته ، ما هو طعم البرتقال ، إلا أن تقربه له بما يعرف سابقا" .
    ولهذا فالقرآن الكريم يطلب منا أن نفهم الأشياء المتشابهة قياسا على
    الأشياء المحكمة ، ولا نجهد أنفسنا فى تأويلها وكيف ستكون منتظرين الوقت
    الذى سيأتى فيه تأويلها .
    "مداخلة
    : ونظرا لأهمية هذه القاعدة فى فهم النصوص الدينية فى القرآن ، فقد أعطانا
    الله سبحانه وتعالى مثالا على المستوى الشخصى ، يعاينه كل فرد من حين لآخر
    ، وهو الرؤية المنامية الصادقة ...
    (.........
    يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا
    تَعْبُرُونَ {43} قَالُواْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ
    الأَحْلاَمِ بِعَالِمِينَ {44} سورة يوسف)
    .
    وأقول الصادقة ، لأن الرؤية هى التى تؤول ، ولكن الأحلام لا تؤول ، فهناك
    أحلام من الشيطان ، وأخرى مما تحدث به نفسك حين اليقظة وكلاهما حلم لا
    يؤول ... وحين يأتى تأويل الرؤية الصادقة تجد أن حقيقة ما آلت إليه يختلف
    عن حرفية الرؤية ، وأن الرؤية لم تكن إلا رموزا فقط ، فمثلا رؤية سيدنا
    يوسف عليه السلام آلت إلى أب وأم واخوة ، وقد كانت شمسا وقمرا وكواكبا ،
    وكذلك رؤية الملك ، آلت إلى سنين رخاء وسنين جدب ، وكانت الرؤية مجرد رموز
    لذلك ... وهكذا" .

    وبناء على ذلك ، فلو أننا أخذنا النصوص المتاشبهة فى القرآن الكريم
    بحرفيتها ، ولم ندرجها تحت الإحتمال المجازى ، لانتهكنا روح القرأن الكريم
    وروح الوحى .
    ولهذا نجد أوصاف الجنة فى القرآن ، فيها تشبيهات من مغريات الدنيا خصوصا
    للمعاصرين فى القرن السابع حين نزول القرآن ، بالرغم مما ذكره الله سبحانه
    وتعالى فى آية سورة السجدة :
    فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {17}
    وبالمثل ، فإن كل صفات الله سبحانه وتعالى لهى فوق كل ما يتصوره الإنسان :
    "............ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ {11} سورة الشورى" .
    "وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ {4} سورة الإخلاص" .

    وبالرغم من عدم إمكانية تصورنا له سبحانه ولصفاته ، فنحن الفقراء لعظمته والإعتماد عليه .
    وبهذا ، فالآيات المتشابهات ، يندرج تحتها صفاته سبحانه وتعالى ، صفة يوم
    القيامة ، الجنة والنار ، وأشياء من هذا السبيل . لا نعرف حقيقتها ولا
    تأويلها ، إلى حين يأتى التأويل فنعاينه حينئذ فقط ، وهكذا يعيب الله
    سبحانه وتعالى الذين يتبعون تأويل المتشابه ابتغاء للفتنة ، ويخوضون فيما
    لا يعلمون :::
    "وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى
    وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ {52} هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ
    تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِن
    قَبْلُ قَدْ جَاءتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ فَهَل لَّنَا مِن شُفَعَاء
    فَيَشْفَعُواْ لَنَا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَيْرَ الَّذِي كُنَّا
    نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ
    يَفْتَرُونَ {53} سورة الأعراف" .

    وهكذا فالمتشابهات ، لا توصف لنا هذه الأمور حرفيا ، بل تقربها إلى حد ما ، إلى مفاهيمنا وتجاربنا التى نعايشها .
    الشياطين والجن :
    فى أذهان الغربيين ، فإن كلمة "شيطان" ، تستدعى فورا صورة منظر من وراء
    الطبيعة ، لشخص نصفه حيوان والنصف الآخر إنسان ، ويحمل مطرقة فى يده .
    والـ "جنى" هو مثل ذلك ويعيش فى بوتقة زجاجية . وهذا التصور فى الواقع
    متأثرا بالفولكلور المتداول بالشرق الأوسط والأدنى . وبمرور الوقت أصبحت
    هذه هى الصورة الخاطئة المعتمدة فى الغرب . ولذلك فنحن فى حاجة لتعديل
    المفاهيم .
    كلمة "جن" مشتقة من "جُنة" بضم الجيم ، وهى تعنى "غطاء .. إخفاء .. محمى
    .. مستور" . وبذلك ، فكلمة "جن" تعنى "مخلوق لا يمكن أن يدرك بحواسنا" .
    ولذلك يعتقد "يوسف على" فى ترجمته لمعانى القرآن الكريم ، "هو روح أو
    مخلوق لايرى أو قوة خفية" .
    وفى تفسيره ، يقول الطبرى ، عن "الشيطان" ، أن العرب يستخدمون هذه الكلمة
    فى كل من شذ ، سواء من الجن أو الناس أو الوحوش وكل شئ ..... الشاذ من كل
    جنس فهو شيطان ، وذلك لأن أعماله وسلوكه تشذ عن باقى الصنف ، وهى أبعد ما
    يكون عن الصحيح . فكلمة "شيطان" تشير إلى البعد أو البعيد ، وهى مشتقة من
    "شطن" ... "شطن دارى من دارك" ، أى بعد دارى عن دارك . ومرة ثانية فهذه
    الكلمة يمكن أن تطلق على الإنس :
    "وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا
    وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا
    نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ {14} سورة البقرة"
    .
    وفى تفسير الطبرى ، يقول ابن عباس ، أن بعض الرجال من اليهود حينما كانوا
    يقابلون صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام يقولون آمنا ويقرون بالإسلام ،
    وعندما يعودون لأصحابهم فى الدين يقولون نحن معكم ، إنما كنا نستهزئ بهم .
    وفى قول لقتادة ومجاهد ، أن شياطينهم هم قادتهم للشر ، ورفقاؤهم من
    المنافقين والمشركين . وكذلك ينص القرآن الكريم ، على أن الشياطين والجن ،
    هى عوالم أخرى خارج نطاق احساسنا . وحتى لا يحدث خلط ، فسأشير فى كلامى
    فيما بعد ، إلى ، "كائنات روحية / قوى" أو "كائنات غير مرئية" ، وذلك حين
    مناقشة موضوع ما .
    الزمن والخلود :
    مفهوم الزمن والخلود وعلاقته بالله سبحانه وتعالى كان مثار المناقشات
    الفلسفية المختلفة عبر تاريخ الأديان . وقد قدم "محمد إقبال" رؤية جديدة
    فى هذا الموضوع فى أحد مؤلفاته تتفق مع ما توصل له العصر ، والمصادر
    المذهبية الإسلامية . وقد قوبلت المحاولة بكثير من المديح من علماء مسلمين
    وغير مسلمين بالرغم من معارضة شديدة أيضا لأفكاره . وكلمات "إقبال" لا يجب
    أن نقلل من شأن أهميتها فى محاولتنا هذه ، حيث أن الكثير من التناقضات
    الأيدولوجية تنشأ من فهمنا لهذا الموضوع . من ناحية ، لا نستطيع مقاومة
    نسبة الزمن إلى الله ... وذلك ما يحدث فى نفس التنزيل ... ومن ناحية أخرى
    ... وهذه أكثر أهمية ... لابد أن نكون على وعى بقصر مفاهيمنا ومحدوديتها .
    الحيرة الكبرى تنشأ حين نسقط صفات المخلوق على الخالق . فبما أنه سبحانه
    لا يحده مكان ... فهو خالق المكان ... فمن الطبيعى ألا ننسبه سبحانه إلى
    قيود مكانية . وفى نفس الوقت لا يحده الزمان ، من ماضى وحاضر ومستقبل ،
    لأن هذا الفهم يتعارض مع "..... ليس كمثله شئ ...." .
    وبالنسبة لنا ، فنحن نتحرك فى المكان فى كل الإتجاهات ، أما بالنسبة
    للزمان فلا حراك ، لا نستطيع الرجوع لزمن مضى ، ولا نستطيع التقدم لزمن آت
    ، لا نستأخر ساعة ، ولا نستقدم ساعة ، نحن نعيش فى اللحظة التى نحن فيها .
    نقطة جوهرية أخرى ، ذكرها القرآن الكريم ، وهى أن مفهوم الوقت لدينا نسبى
    وليس مطلقا . فمثلا ، فيوم الحساب كما ورد بالقرآن ، مقايسه مختلفة تماما
    عن مقياس الوقت بالدنيا .فهو أطول بمراحل :

    ( 1 ) كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا {46} سورة النازعات
    ( 2 ) وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَن لَّمْ يَلْبَثُواْ إِلاَّ سَاعَةً
    مِّنَ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ
    كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللّهِ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ {45} يونس
    ( 3 ) يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً {52} سورة الإسراء
    ( 4 ) يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا عَشْراً {103}
    نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً
    إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا يَوْماً {104} سورة طه
    ( 5 ) قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ {112} قَالُوا
    لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ {113} قَالَ
    إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلاً لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ
    {114} سورة المؤمنون
    ( 6 ) وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا
    غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ {55} سورة الروم

    المفسرون دائما ما يشيرون ليوم القيامة ، بصيغة المستقبل ، وذلك لأن هذا
    ما سيحدث مستقبلا ، غير أنه فى بعض آيات القرآن الكريم ، قد يشار ليوم
    القيامة بصيغة الماضى ، وهذه لفتة أدبية ، تدل على حتمية وقوعه . كما أن
    استخدام الفعل الماضى والفعل المستقبل ، يدل على شئ آخر ، وهو أن مقاييس
    الزمن حينئذ ستختلف عما نعيشه فى الدنيا .
    كذلك ، فإن الأيام وطريقة حسابها عند الله متعددة كما ورد بالقرآن الكريم :

    ( 1 ) وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ
    وَإِنَّ يَوْماً عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ {47}
    سورة الحج
    ( 2 ) يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ
    يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا
    تَعُدُّونَ {5} سورة السجدة
    ( 3 ) تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ {4} المعارج

    وبالطبع فمحاولة تحديد نسبة حساب الزمن عند الله هو ضرب من العبث ، وتحميل الإنسان ما لا يطيقه .



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 8:30 am