القرآن الكريم - السنة المطهرة - السيرة النبوية - الفرق و المذاهب - مناقشة القضايا المعاصرة


    مقدمة هل العهد القديم كلمة الله ؟

    شاطر
    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    مقدمة هل العهد القديم كلمة الله ؟

    مُساهمة من طرف starspole في الأحد يناير 06, 2008 1:46 pm

    هل العهد القديم كلمة الله ؟
    مقدمة
    <BLOCKQUOTE>


    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على جميع أنبياء الله المرسلين، وعلى نبينا محمد صلى الله عليه وعليهم أجمعين.
    وبعد:
    مازال الصادقون في كل عصر وجيل يبحثون عن الهدى والنور، وقد أرسل الله رسله، حاملين للهدى والبينات والنور {إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور} (المائدة: 46)، { وقفّينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدّقاً لما بين يديه من التّوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدًى ونورٌ ومصدّقاً لما بين يديه من التّوراة وهدًى وموعظةً للمتّقين } (الحديد:27).
    ثم جاء الكتاب الخاتم أيضاً للدلالة على النور والهدى { يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبيّن لكم كثيراً ممّا كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثيرٍ قد جاءكم من اللّه نورٌ وكتابٌ مبينٌ  يهدي به اللّه من اتّبع رضوانه سبل السّلام ويخرجهم من الظّلمات إلى النّور بإذنه ويهديهم إلى صراطٍ مستقيمٍ } (المائدة:15-16).
    لكن كتب الله المنزلة على الأنبياء السابقين فقدت بسبب ظروف كتابتها وطريقة حفظها، وتعرضت للتحريف والضياع، فتاه البشر عن الهدى والنور.
    وتوارث الناس كتابات بديلة نسبت إلى الله، لكنها كتابات خالية عن الهدى والنور إلا قليلاً، وحملت هذه الأسفار المكتوبة في طياتها ضعف البشر وجهلهم، فجاءت هذه الكتابات متناقضة مليئة بالسخف والغلط والسفه.
    هذا مجمل إيمان المسلمين في الكتب السابقة، فهم يؤمنون بالكتب التي أنزلها الله على أنبيائه، لكنهم يرفضون أسفار العهد القديم، ولا يعتبرونها كلمة الله؟
    في حين يؤمن النصارى واليهود بقدسية هذه الأسفار، ويعتبرونها كلمة الله التي سطرها أنبياؤه، وتناقلها اليهود عبر تاريخهم الطويل.
    وإزاء هذا الاختلاف الكبير بين موقفي الفريقين من أسفار العهد القديم، نطرح السؤال الكبير: هل العهد القديم كلمة الله؟
    وهو السؤال الذي نحاول الإجابة عنه في هذه الحلقة من السلسلة التي نتقدم بها للذين مازالوا يبحثون عن الهدى والنور من أهل الكتاب.
    وقد نهجت في هذه السلسلة على الغوص في طيات الكتب المقدسة عند النصارى، لأبحث من خلال الركام الكبير من الباطل عن أثارة الحق الذي نطقت به الأنبياء، ونقيم من خلاله الحجة على أولئك الذين يؤمنون بقدسية هذه الكتب.
    وقد أيدت ما بين يدي من نصوص بأقوال علماء الكنيسة، ومجامعها ومؤسساتها، كما استأنست بأقوال أحرار الفكر الغربيين الذين أنطقتهم الحقيقة بشيء من الإجابات التي نبحث عنها في هذه السلسلة، سلسلة الهدى والنور.
    والله أسأل أن يهدينا جميعاً لما اختلفنا فيه من الحق بإذنه، إنه يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.
    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    كتبه
    د. منقذ بن محمود السقار
    مكة المكرمة – شعبان – 1423هـ
    mongiz@maktoob.com
    </BLOCKQUOTE>


    _________________
    Starspole
    http://al3wasem.ahlamontada.com/index.htm
    http://groups.yahoo.com/group/al3wasem/
    http://alshrefalm7sy.googoolz.com/
    http://alshrefalm7sy.googlepages.com/

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 26, 2017 9:31 am