القرآن الكريم - السنة المطهرة - السيرة النبوية - الفرق و المذاهب - مناقشة القضايا المعاصرة


    لكتاب المقدس وجهة النظر المسيحية البيان الصحيح

    شاطر
    avatar
    chehata
    عضو جديد
    عضو جديد

    المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 18/11/2007

    لكتاب المقدس وجهة النظر المسيحية البيان الصحيح

    مُساهمة من طرف chehata في الأحد نوفمبر 18, 2007 11:05 am

    الكتاب المقدس

    وجهة النظر المسيحية

    أ- وجهة النظر المسيحية :

    1- يطلق هذا الاسم على مجموع الأسفار المكونة للعهدين القديم والجديد والمؤلفة من
    66 سفرًا
    ، بالإضافة
    للأسفار القانونية الثانية لبعض الطوائف
    التي
    كتبها القديسون بتوجيه من الروح القدس.



    2- يرجع تاريخ البدء في كتابة الكتاب المقدس إلى
    حوالي 1500 عام قبل الميلاد ، واستغرق تدوينه حوالي 1610 سنة ، فقد سجلت آخر أسفار
    العهد الجديد عام 98 ميلادية، ولقد قام بكتابته أشخاص كثيرون، أولهم نبي الله موسى
    وآخرهم يوحنا .

    لغات الكتاب المقدس:

    1- العبرية: وهى لغة العهد القديم، وهى تدعى اللسان اليهودي.

    2- الآرامية: وهى اللغة الشائعة في الشرق الأوسط إلى أن جاء
    "الإسكندر الأكبر".

    3- اليونانية: لغة العهد الجديد، فكانت اللغة الدولية في زمن المسيح عليه السلام.


    ويتكون الكتاب المقدس من جزأين:



    أ- العهد القديم وهو ماتمت كتابته قبل المسيح ويتكون من :


    1- التوراة وتحتوي على أسفار (التكوين - الخروج - العدد- اللاويين - التثنية) .



    2- الأسفار التاريخية ( يشوع - القضاة - راعوث - صموئيل 1 - صموئيل 2 - ملوك 1 -
    ملوك 2 - أخبار أيام 1 - أخبار أيام 2 - عزرا - نحميا - أستير ) .



    3- الأسفار الشعرية ( أيوب - مزامير داود - الأمثال - الجامعة - نشيد الأنشاد ) .



    4- أسفار الأنبياء ( إشعياء - أرمياء - مراثي أرمياء -حزقيال - دانيال -هوشع –
    يوئيل - عاموس -عوبديا - يونان- ميخا - ناحوم - حبقوق - صفنيا -حجي - زكريا –
    ملاخي ) .




    ب- العهد الجديد وهو ما تمت كتابته بعد المسيح ويتكون من:


    1- الأناجيل ( إنجيل متى - إنجيل مرقس - إنجيل لوقا - إنجيل يوحنا )
    .

    2-
    الأعمال ( أعمال الرسل "الحواريين" ) .



    3- رسائل بولس ( لأهل رومية - لأهل كورنثوس الأولى - لأهل كورنثوس
    الثانية - لأهل غلاطية - لأهل إفسس - لأهل فيليبي - لأهل كوليسي- لأهل تسالونيكي
    الأولى - لأهل تسالونيكي الثانية- إلى تيماثوس الأولى – إلى تيماثوس الثانية – إلى
    تيطس- إلى فيليمون ) .


    4-
    الرسالة إلى العبرانيين.



    5- رسالة يعقوب .


    6-رسالتا بطرس (1 , 2 ) .


    7
    - رسائل يوحنا ( 1, 2 , 3 ) .


    8- رسالة يهوذا.


    9 - سفر الرؤيا ( رؤيا يوحنا ) .

    ج- الأسفار القانونية الثانية:


    هي أسفار قامت طوائف مسيحية بحذفها من الكتاب المقدس بينما أبقتها طوائف أخرى على
    أساس أنها جزء أساسي من الكتاب المقدس.



    فتعتبر الأسفار القانونية الثانية جزءاً مكملاً للعهد القديم بالنسبة للكاثوليك
    والأرثوذكس وقد حذفها البروتستانت على أساس أنها لا ترقى لمستوى الوحي
    الإلهي ، واعترضت
    بقية
    الطوائف على
    الحذف.


    وفيما يلي ما جاء في مقدمة الأسفار القانونية الثانية :
    "
    قام البروتستانت بحذف هذه الأسفار من طبعة الكتاب المقدس المنتشرة بين أيدينا، على
    الرغم من أن كلاً من الأرثوذكس والكاثوليك يؤمنون بقانونية هذه الأسفار، وأما
    البروتستانت فيعتبرون هذه الأسفار لا ترتقي إلى مستوى الوحي الإلهي" [


    كما جاء
    في نفس الكتاب رد الأرثوذكس على البروتستانت فيما يخص حذف هذه الأسفار ومنه :



    يقول البروتستانت : إن هذه الأسفار لم تدخل ضمن
    أسفار العهد القديم التي جمعها عزرا الكاهن لما جمع أسفار التوراة سنة 534 ق.م.



    والرد على ذلك
    أن بعض هذه الأسفار تعذَّر العثور عليها أيام عزرا بسبب تشتت اليهود بين
    الممالك. كما أن البعض الآخر منها كُتِب بعد زمن عزرا الكاهن .


    لذلك يعتقد الأرثوذكس والكاثوليك ( الغالبية )
    بقدسية الأسفار القانونية الثانية ويضيفوها إلى الكتاب المقدس
    ,


    ويقوم الأرثوذكس بطباعتها
    منفردة تحت اسم ( الكتاب المقدس- الأسفار القانونية الثانية )
    ، بينما يضيفها الكاثوليك إلى العهد القديم مباشرة .

    الأسفار المحذوفة عددها 10 وهي :

    1- سفر طوبيا .



    2- سفر يهوديت .


    3- تكملة سفر أستير .


    4- سفر الحكمة .


    5- سفر يشوع بن سيراخ .


    6- سفر نبؤة باروخ .


    7- تتمة سفر دانيال .


    8- سفر المكابيين الأول .


    9- سفر المكابيين الثاني .



    10- المزمور 151 .


    اعتقاد النصارى في الكتاب المقدس:



    1- كلمة الرب ولكن كتبت عن طريق آخرين بأساليبهم.

    2 –
    امتلاء قلوب الكتبة
    بروح القدس
    التي تعينهم على الكتابة لتكون الكتابة من وحي
    الله.

    3 –
    اعتقادهم بأن كل ما به
    مقدس من رسائل ورؤى وأسفار وأناشيد.

    4- لا يحتوي على أي أخطاء علمية أو تاريخية.

    5- لم يطرأ عليه أي تحريف
    أو تغيير.







    [url=ada99:%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3%20-%20%D9%88%D8%AC%D9%87%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D8%A94.htm#_ftnref1][1][/url]
    الكتاب المقدس- الأسفار القانونية الثانية- مكتبة المحبة- القاهرة- ص 6.



    [url=ada99:%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3%20-%20%D9%88%D8%AC%D9%87%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D8%A94.htm#_ftnref2][2][/url]
    المصدر السابق - ص 7.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 25, 2017 9:42 am