القرآن الكريم - السنة المطهرة - السيرة النبوية - الفرق و المذاهب - مناقشة القضايا المعاصرة


    المسيحية من وجهة النظر المسيحية

    شاطر
    avatar
    chehata
    عضو جديد
    عضو جديد

    المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 18/11/2007

    المسيحية من وجهة النظر المسيحية

    مُساهمة من طرف chehata في الأحد نوفمبر 18, 2007 11:12 am

    وجهة النظر
    المسيحية





    خلق الله آدم وحواء ووضعهما في الجنة، وأعطاهما الحرية للاختيار بين الصواب
    والخطأ، فاختارا الخطأ وهو ارتكاب الخطيئة.



    فخطيئة آدم وحواء أدت إلي طردهما من الجنّة بالإضافة إلى معاناة تأثير الموت كنتيجة لخطئهما، وورثت الطبيعة البشرية طبيعة فاسدة
    جرَاء هذه الخطيئة.





    والله في المسيحية هو إله واحد وحيد في كل الوجود، خلق الكون و
    الأرض، وخلق آدم وحواء.





    والله في المسيحية ثلاثة أقانيم Sadآب ، ابن، روح قدس)، وكلمة
    "أقنوم" تعني:خاصية أو شخصًا، ولذلك فالله في المسيحية هو واحد في
    ثالوث، ويسوع المسيح هو الأقنوم الثاني من الثالوث.





    وتجلت رحمة الله بأن سمح بمجيء المُخلص ليفتدي البشرية من العقوبة
    الشديدة وهى الموت، (الموت عندهم ه
    و الخروج
    من رحمة الله )؛ وذلك
    نتيجة لعصيان آدم وحواء لله بالأكل من الشجرة ،


    فجاء المسيح المُخلص ليُِخلص البشرية من حكم
    الموت الأبدي ، وقام المسيح من الموت بكامل قدرته بعدما مات على الصليب .



    والمسيح هو الأقنوم الثاني ( الابن ) الذي تجسد أي ( أخذ جسد إنسان ) وفي
    تجسده هذا لم يفارق لاهوته أي (خواصه الإلهية) ناسوته أي (خواصه الجسدية) لحظة
    واحدة ، فلهذا هو مستحقّ للعبادة والصلاة .



    قوانين
    الإيمان :



    قوانين
    الإيمان
    هي التي تبين أصول الاعتقاد المسيحي وما اتفق عليه
    الآباء الأوائل.





    قانون الإيمان النيقاوي :


    اعتمد بمجمع "نيقية" سنة 325 م .


    نؤمن بإله واحد "آب" ، خالق السماء
    والأرض، كل ما يرى وما لا يرى ، وبربٍّ واحدٍ وهو يسوع المسيح "ابن اللـه"
    الوحيد ، المولود من "الآب" قبل كل الدهور، إله من إله، و نور من نور، و
    إله حق من إله حق ،






    مولودٌ غير مخلوق، مساوٍ "للآب" في
    الجوهر، الذي به كان كل شيء، والذي من أجلنا نحن البشر ومن أجل خلاصنا نزل من
    السماء وتجسد بروح القدس من مريم العذراء ، وصار إنسانًا و صُِِلب عنا على عهد
    بيلاطس البنطي، تألـم ومات وقُبر، وقام في اليوم الثالث كما جاء في الكتب ،






    وصعد إلى
    السماء وجلس عن يمين "الآب" وسيأتي أيضًا بمجدٍ عظيم ليدين الأحياء
    والأموات الذي لا فناء لملكه.





    قانون الإيمان النيقاوي القسطنطيني :






    أضيفت الفقرة التالية لقانون الإيمان النيقاوي
    السابق وذلك عام
    381 م
    بمجمع القسطنطينية الأول لتؤكد ألوهية الروح القدس،
    وتم تغيير اسمه إلى
    "قانون الإيمان النيقاوي القسطنطيني" .






    ...وبالروح القدس الرب المحيي المنبثق من
    "الآب" و"الابن" الذي هو مع "الآب"
    و"الابن" يُسجد له ويُمجد، الناطق بالأنبياء، وبكنيسة واحدة جامعة
    مقدّسة رسولية، ونعترف بمعمودية واحدة لمغفرة الخطايا، وننتظر قيامة الأموات
    والحياة في الدهر الآتي.






    ملخص الاعتقاد
    المسيحي :





    يتلخص الاعتقاد المسيحي في أن آدم عليه السلام
    أخطأ فطرده الله من الرحمة ( حكم عليه بالموت )، وأصبحت البشرية كلها ملوثة
    بالخطيئة التي اقترفها آدم بأكله من الشجرة .




    ومن رحمة الله أنه أرسل ابنه الوحيد ليق
    ٌتل على
    الصليب ليفتدي البشر ويزيل عنه
    ا خطيئة
    آدم ،





    وتجسد الابن في رحم مريم العذراء وتمت ولادته مرة ثانية .





    ولد أولاً من الله قبل كل الخلائق حسب قانون الإيمان ولادة غير جسدية ، وولد
    ثانياً من مريم العذراء التي ولدته إلها وإنسانا وتم اعتبار السيدة مريم"أم
    الإله" .

    وطهر "الروح القدس" مريم من الخطيئة قبل الولادة حتى يكون المولود بدمٍ
    صافٍ نقيّ طاهر فيكون خير ما يقدم كفداء للبشرية .






    أسس العقيدة النصرانية :




    1- الخطيئة الأصلية (خطيئة آدم) ومبدأ توارث الخطيئة .



    2- الله هو واحد ولكن عبارة عن ثالوث .




    3- ألوهية المسيح وألوهية الروح القدس .


    4 - تجسد الإله
    وتحمله آلام الصلب والموت ليخلص ويفتدي البشرية ثم قيامته من الأموات وصعوده
    للسماء .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 7:51 pm