القرآن الكريم - السنة المطهرة - السيرة النبوية - الفرق و المذاهب - مناقشة القضايا المعاصرة


    إلى ماذا يدعو الإسلام ؟

    شاطر
    avatar
    chehata
    عضو جديد
    عضو جديد

    المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 18/11/2007

    إلى ماذا يدعو الإسلام ؟

    مُساهمة من طرف chehata في الأحد نوفمبر 18, 2007 11:30 am

    إلى ماذا يدعو الإسلام ؟



    يدعو الإسلام إلى :



    ( أ ) إفراد الله بالعبادة وتخصيصها لله وحده والنهى عن الشرك فقال
    تعالى
    :

    }وَاعْبُدُواْ
    اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً ............
    {
    [النساء : 36] .

    وبيّن الله تعالى سعة رحمته وأنه يغفر الذنوب جميعًا إلا الشرك به فقال الله
    تعالى:


    }إِنَّ
    اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ
    وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً
    {
    [النساء : 48] .


    و قال
    الله تعالى:
    } قُلْ
    يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن
    رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ
    الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
    {[الزمر
    : 53] .

    وفي التفسير الميسر للآية السابقة :


    قل -أيها الرسول- لعبادي الذين تمادَوا في المعاصي ، وأسرفوا على أنفسهم بإتيان ما
    تدعوهم إليه نفوسهم من الذنوب: لا تَيْئسوا من رحمة الله؛ لكثرة ذنوبكم, إن الله
    يغفر الذنوب جميعًا لمن تاب منها ورجع عنها مهما كانت ، إنه هو الغفور لذنوب
    التائبين من عباده ، والرحيم بهم.


    وقال الله تعالى في الحديث القدسي :

    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
    يقول:" قال الله تبارك وتعالى: يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على
    ما كان فيك ولا أبالي،



    يا ابن
    آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو
    أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة "
    .

    (ب) الإيمان بالله والكتب التي أنزلها الله تعالى وبالرسل الذين
    أرسلوا من قبل فقال تعالى
    :

    }يَا
    أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي
    نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ
    بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ
    ضَلاَلاً بَعِيدًا
    {
    [النساء : 136] .


    ( ج ) لم يترك الإسلام خيرا" إلا دعا إليه وأمر به ومن ذلك :


    1- أمر الله تعالى بالعدل والإحسان وإعطاء الأقارب ،
    ونهى عن الزنا والمنكر والظلم فقال تعالى :

    }إِنَّ
    اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى
    عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
    {
    [النحل : 90] .



    2 - أمر الله تعالى بالعدل وتأدية الأمانة فقال تعالى :
    }إِنَّ
    اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا
    حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا
    يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيرًا
    {
    [النساء : 58] .



    3 - أمر الله بالتوحيد في العبادة ووصى بالإحسان بالوالدين فقال تعالى: }وَقَضَى
    رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا
    يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا
    أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا
    {
    [الإسراء : 23] .



    4 -أمر الله تعالى بالإيمان والصلاة والزكاة والإنفاق والوفاء بالعهد فقال تعالى:
    }
    لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ
    وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ
    وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى
    وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي
    الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ
    إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ
    أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ
    {
    [البقرة : 177] .


    2-

    5 – أمر الله تعالى بالإحسان للوالدين والأقارب واليتامى والمساكين والجيران
    وإلى المسافر الذي لا يجد نفقات عودته لبلاده* فقال تعالى :
    }وَاعْبُدُواْ
    اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي
    الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ
    الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ
    أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً
    {
    [النساء : 36] .



    ( د ) لم يدع الإسلام شرًا إلا نهى عنه وحذر منه
    ومن ذلك :



    1 – نهى الله تعالى عن الشرك وقتل الأولاد والفواحش وقتل الأنفس فقال الله تعالى :
    }قُلْ
    تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ
    شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ
    إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا
    ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ
    إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
    {
    [الأنعام : 151] .الآيات..

    2 – نهى الله عن سوء الظن والغيبة والتجسس فقال الله تعالى :
    } يَا
    أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ
    الظَّنِّ إِثْمٌ وَ
    لا
    تَجَسَّسُوا وَ
    لا يَغْتَب
    بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا
    فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ
    {
    [الحجرات : 12] .



    3 – نهى الله عن السخرية والتنابز بالألقاب فقال الله تعالى :
    } يَا
    أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا
    لا
    يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَ
    لا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا
    مِّنْهُنَّ وَ
    لا
    تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَ
    لا
    تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ ا
    لاِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ
    الظَّالِمُونَ
    {
    [الحجرات : 11] .



    4 – نهى الله عن أكل مال اليتيم فقال الله تعالى :
    }
    وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ
    وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا
    كَبِيرًا
    {
    [النساء : 2] .




    5 – نهى الله عن الخمر والميسر ( القمار ) والأزلام والأنصاب (الأصنام) فقال الله
    تعالى:
    } يَا
    أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ
    وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ
    تُفْلِحُونَ
    {
    [المائدة : 90] .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 22, 2017 6:39 am