القرآن الكريم - السنة المطهرة - السيرة النبوية - الفرق و المذاهب - مناقشة القضايا المعاصرة


    أولاً : في بيان عقيدة القرآن الكريم تجاه ألوهية المسيح

    شاطر
    avatar
    chehata
    عضو جديد
    عضو جديد

    المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 18/11/2007

    أولاً : في بيان عقيدة القرآن الكريم تجاه ألوهية المسيح

    مُساهمة من طرف chehata في الأحد نوفمبر 18, 2007 12:56 pm

    أولاً : في بيان عقيدة القرآن
    الكريم تجاه ألوهية المسيح
    .





    -
    سورة آل عمران : ( مَا كَانَ
    لِبَشَرٍ أَن
    يُؤْتِيَهُ اللّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ
    يَقُولَ لِلنَّاسِ
    كُونُواْ عِبَاداً لِّي مِن دُونِ اللّهِ وَلَـكِن كُونُواْ
    رَبَّانِيِّينَ بِمَا
    كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ {79}
    وَلاَ
    يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُواْ الْمَلاَئِكَةَ وَالنِّبِيِّيْنَ
    أَرْبَاباً
    أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ {80
    } ) .



    -
    سورة النساء: ( يَا أَهْلَ
    الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ وَلاَ

    تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ
    الْحَقِّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ

    مَرْيَمَ رَسُولُ اللّهِ
    وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ

    فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ
    وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاَثَةٌ انتَهُواْ خَيْراً

    لَّكُمْ إِنَّمَا اللّهُ إِلَـهٌ
    وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ

    لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَات وَمَا
    فِي الأَرْضِ وَكَفَى بِاللّهِ وَكِيلاً {171
    }





    لَّن يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَن يَكُونَ عَبْداً لِّلّهِ وَلاَ
    الْمَلآئِكَةُ
    الْمُقَرَّبُونَ وَمَن يَسْتَنكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيهِ جَمِيعاً {172}
    ) .





    -
    سورة المائدة: ( لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَآلُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ
    قُلْ فَمَن
    يَمْلِكُ مِنَ اللّهِ شَيْئاً إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ
    ابْنَ مَرْيَمَ
    وَأُمَّهُ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَلِلّهِ مُلْكُ
    السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ
    وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ
    قَدِيرٌ
    {17}).



    -
    سورة المائدة: ( لَقَدْ كَفَرَ
    الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ
    هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي
    إِسْرَائِيلَ
    اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ
    فَقَدْ
    حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا
    لِلظَّالِمِينَ مِنْ
    أَنصَارٍ {72} لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ
    ثَالِثُ ثَلاَثَةٍ
    وَمَا مِنْ ِإلَـهٍ إِلاَّ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِن لَّمْ يَنتَهُواْ
    عَمَّا
    يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَابٌ
    أَلِيمٌ {73
    }





    أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللّهِ
    وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

    {74}
    مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ
    إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ

    الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ
    كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ

    نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ
    انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ {75}






    قُلْ
    أَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا
    لاَ يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً

    وَاللّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
    {76
    } ) .



    -
    سورة التوبة: ( وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ
    ابْنُ اللّهِ
    ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ
    كَفَرُواْ مِن
    قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ {30}





    اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ
    مَرْيَمَ وَمَا
    أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ
    إِلاَّ هُوَ
    سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ {31
    } ) .



    -
    سورة المائدة: ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُواْ فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ
    وَلاَ تَتَّبِعُواْ
    أَهْوَاء قَوْمٍ قَدْ ضَلُّواْ مِن قَبْلُ وَأَضَلُّواْ كَثِيراً
    وَضَلُّواْ عَن
    سَوَاء السَّبِيلِ {77
    } ) .



    -
    سورة المائدة : ( وَإِذْ قَالَ
    اللّهُ
    يَعِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنّاسِ اتّخِذُونِي
    وَأُمّيَ إِلَـَهَيْنِ
    مِن دُونِ اللّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِيَ أَنْ أَقُولَ
    مَا لَيْسَ لِي
    بِحَقّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي
    وَلاَ
    أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنّكَ أَنتَ عَلاّمُ الْغُيُوبِ *





    مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاّ مَآ أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبّي وَرَبّكُمْ
    وَكُنتُ
    عَلَيْهِمْ شَهِيداً مّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمّا تَوَفّيْتَنِي كُنتَ
    أَنتَ
    الرّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَىَ كُلّ شَيْءٍ شَهِيدٌ } 116 -
    117
    { ) .



    -
    سورة مريم : ( وَاذْكُرْ فِي
    الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ

    أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِياً *
    فَاتّخَذَتْ مِن دُونِهِم حِجَاباً فَأَرْسَلْنَآ

    إِلَيْهَآ رُوحَنَا فَتَمَثّلَ لَهَا
    بَشَراً سَوِيّاً * قَالَتْ إِنّيَ أَعُوذُ

    بِالرّحْمَـَنِ مِنكَ إِن كُنتَ
    تَقِيّاً * قَالَ إِنّمَآ أَنَاْ رَسُولُ رَبّكِ

    لاَِهَبَ لَكِ غُلاَماً زَكِيّاً *





    قَالَتْ أَنّىَ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيّاً * قَالَ كَذَلِكَ قَالَ
    رَبّكَ هُوَ
    عَلَيّ هَيّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لّلْنّاسِ وَرَحْمَةً مّنّا
    وَكَانَ أَمْراً
    مّقْضِيّاً * فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً *
    فَأَجَآءَهَا
    الْمَخَاضُ إِلَىَ جِذْعِ النّخْلَةِ قَالَتْ يَلَيْتَنِي مِتّ
    قَبْلَ هَـَذَا
    وَكُنتُ نَسْياً مّنسِيّاً *





    فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَآ أَلاّ
    تَحْزَنِي قَدْ
    جَعَلَ رَبّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً * وَهُزّىَ إِلَيْكِ بِجِذْعِ
    النّخْلَةِ
    تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً * فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرّي
    عَيْناً فَإِمّا
    تَرَيِنّ مِنَ البَشَرِ أَحَداً فَقُولِيَ إِنّي نَذَرْتُ
    لِلرّحْمَـَنِ صَوْماً
    فَلَنْ أُكَلّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً * فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا
    تَحْمِلُهُ
    قَالُواْ يَمَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً * يَأُخْتَ
    هَارُونَ مَا كَانَ
    أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمّكِ بَغِيّاً *





    فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُواْ كَيْفَ نُكَلّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً * قَالَ
    إِنّي عَبْدُ
    اللّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً * وَجَعَلَنِي
    مُبَارَكاً أَيْنَ
    مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصّلاَةِ وَالزّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً *
    وَبَرّاً
    بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبّاراً شَقِيّاً * وَالسّلاَمُ
    عَلَيّ يَوْمَ
    وُلِدْتّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّا * ذَلِكَ عِيسَى
    ابْنُ مَرْيَمَ
    قَوْلَ الْحَقّ الّذِي فِيهِ يَمْتُرُونَ * مَا كَانَ للّهِ أَن
    يَتّخِذَ مِن
    وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَىَ أَمْراً فَإِنّمَا يَقُولُ لَهُ كُن
    فَيَكُونُ






    * وَإِنّ اللّهَ رَبّي وَرَبّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَـَذَا صِرَاطٌ
    مّسْتَقِيمٌ
    * فَاخْتَلَفَ الأحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوْيْلٌ لّلّذِينَ كَفَرُواْ
    مِن مّشْهِدِ
    يَوْمٍ عَظِيمٍ * أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا
    لَـَكِنِ
    الظّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلاَلٍ مّبِينٍ * وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ
    الْحَسْرَةِ
    إِذْ قُضِيَ الأمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ *
    إِنّا نَحْنُ
    نَرِثُ الأرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ } 16- 40
    { ) .





    -
    سورة
    الزخرف : ( وَلَمّا جَآءَ عِيسَىَ
    بِالْبَيّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم

    بِالْحِكْمَةِ وَلاُبَيّنَ لَكُم
    بَعْضَ الّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتّقُواْ

    اللّهَ وَأَطِيعُونِ * إِنّ اللّهَ
    هُوَ رَبّي وَرَبّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَـَذَا

    صِرَاطٌ مّسْتَقِيمٌ * فَاخْتَلَفَ
    الأحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لّلّذِينَ

    ظَلَمُواْ مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ
    أَلِيمٍ * هَلْ يَنظُرُونَ إِلاّ السّاعَةَ أَن

    تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ
    يَشْعُرُونَ } الزخرف 62 – 65
    .



    -
    سورة
    مريم : ( وَقَالُواْ اتّخَذَ
    الرّحْمَـَنُ وَلَداً * لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئاً

    إِدّاً * تَكَادُ السّمَاوَاتُ
    يَتَفَطّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقّ الأرْضُ وَتَخِرّ

    الْجِبَالُ هَدّاً * أَن دَعَوْا
    لِلرّحْمَـَنِ وَلَداً * وَمَا يَنبَغِي

    لِلرّحْمَـَنِ أَن يَتّخِذَ وَلَداً
    * إِن كُلّ مَن فِي السّمَاوَاتِ وَالأرْضِ

    إِلاّ آتِي الرّحْمَـَنِ عَبْداً *
    لّقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدّهُمْ عَدّاً

    *
    وَكُلّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ
    الْقِيَامَةِ فَرْداً ) مريم 88- 95

    .








    avatar
    chehata
    عضو جديد
    عضو جديد

    المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 18/11/2007

    رد: أولاً : في بيان عقيدة القرآن الكريم تجاه ألوهية المسيح

    مُساهمة من طرف chehata في الأحد نوفمبر 18, 2007 12:56 pm

    ثانيًا : في بيان أن النصارى لا
    يوجد
    عندهم شهادة على لسان المسيح تفيد ألوهيته بل على النقيض من ذلك .





    "
    أما ذلك اليوم وتلك الساعة فلا يعلم
    بهما أحد، ولا
    الملائكة الذين في السماء، ولا الابن، إلا الآب." ( مرقس 13/32).

    "
    أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئاً.كما أسمع أدين، ودينونتي عادلة، لأني لا أطلب
    مشيئتي، بل
    مشيئة الآب الذي أرسلني" (يوحنا 5/30).

    "
    قال لهم يسوع: متى رفعتم ابن الإنسان فحينئذ تفهمون أني أنا هو، ولست أفعل شيئاً من نفسي، بل أتكلم بهذا
    كما علّمني أبي
    . والذي أرسلني هو معي، ولم يتركني الآب وحدي، لأني في كل حين أفعل ما
    يرضيه " (يوحنا
    8/28).





    "
    الحق الحق أقول لكم: لا يقدر الابن
    أن يعمل من نفسه شيئاً إلا ما ينظر
    الآب يعمل.لأن مهما عمل ذاك فهذا يعمله الابن كذلك" (يوحنا 5/19).

    "
    فسألها ما
    تريدين؟ قالت: أن يجلس ابناي هذان
    واحد عن يمينك والآخر عن اليسار في ملكوتك. فأجاب

    يسوع ...







    وأما الجلوس عن يميني وعن يساري فليس لي أن
    أعطيه إلا للذين أعدّ لهم من
    أبي " (متَّى 20/20-22).





    "
    ولكن أسألك من أجل هذه الجماعة،
    ليؤمنوا بأنك أنت
    أرسلتني " (يوحنا11/26).





    "
    أخذ الجميع خوف ومجدوا الله قائلين:
    قد قام فينا نبي
    عظيم وافتقد الله شعبه" (لوقا 7/13).





    "
    فلما رأى الناس الآية التي صنعها
    يسوع
    قالوا إن هذا هو بالحقيقة النبي الآتي إلى العالم" (يوحنا 6/14).





    "
    إني ذاهب إلى أبي وأبيكم وإلهي وإلهكم" (يوحنا 20/17).

    "
    يسوع الناصري رجل قد تبرهن لكم من الله بقوات وعجائب" (أعمال 2/22).





    "
    ولا تدعوا لكم أباً على الأرض لأن
    أباكم
    واحد، الذي في السماوات. ولا تدعوا معلمين، لأن معلمكم واحد،
    المسيح"(متَّى
    22/9-10).





    "
    وإذا واحد تقدم وقال له: أيها المعلم
    الصالح، أي صلاح أعمل لتكون لي
    الحياة الأبدية؟ فقال له: لماذا تدعوني صالحاً، ليس أحد صالحاً إلا
    واحد، وهو الله
    " (متى 19/17).





    "
    كلم يسوع بهذا، ورفع عينيه نحو
    السماء وقال: أيها الآب قد أتت
    الساعة، مجد ابنك ليمجدك ابنك أيضاً، إذ أعطيته سلطاناً على كل جسد ليعطي
    حياة
    أبدية لكل من أعطيته،







    وهذه هي الحياة الأبدية أن يعرفوك
    أنت الإله الحقيقي وحدك،
    ويسوع المسيح الذي أرسلته" (يوحنا 17/2-3).





    "
    إن أول الوصايا هى اسمع يا اسرائيل
    :
    الرب إلهنا إله واحد وتحب الرب إلهك
    من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل فكرك ومن كل

    قدرتك هذه هى الوصية الأولى"
    (مرقس 12 : 28 – 34
    ) .





    "
    ولما دخل أورشليم ارتجت المدينة كلها قائلة : من هذا , فقالت الجموع : هذا يسوع النبي الذي
    من ناصرة الجليل
    "( متَّى 21 : 10-11 ) .





    "
    انه ليس عبد أعظم من سيده ولا رسول
    أعظم من مُرسله
    " ( يوحنا 14 : 16 ) .





    "
    ولكنكم الآن تطلبون أن تقتلوني وأنا
    إنسان قد كلمكم بالحق
    الذي سمعه من الله " (يوحنا 8 : 40
    ) .






    "
    الله لم يره أحد قط " ( يوحنا 1
    : 18
    ) .





    "
    أبي أعظم مني " ( يوحنا 14 : 28
    ) .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 25, 2017 5:26 pm