القرآن الكريم - السنة المطهرة - السيرة النبوية - الفرق و المذاهب - مناقشة القضايا المعاصرة


    المسيحية تدعو إلى التوحيد بالأدلة من الأناجيل ((3

    شاطر
    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    المسيحية تدعو إلى التوحيد بالأدلة من الأناجيل ((3

    مُساهمة من طرف starspole في الإثنين نوفمبر 26, 2007 9:18 am

    المسيحية تدعو إلى التوحيد بالأدلة من الأناجيل ((3

    ثالثا: وحدانية الله تعالى:
    1- فى الأناجيل:
    * بمطالعة التوراة, لا نجد فيها كاهنا يتحدث عن الثالوث ولا نبيا يهمس بالتعدد, بل نجد جميع أنبياء وكهنة التوراة ينادون بل يصرخون بوحدانية الله تعالى وبأنه سبحانه لا شريك له ولا تركيب فيه, ولا شبيه له ولا مثيل, قال بهذا كافة أنبياء التوراة, وكافة أحبار اليهود.
    - يقول موسى عليه السلام: " الرب هو الإله فى السماء من فوق, وعلى الأرض من أسفل, ليس سواه" ( تثنية ص 4/39).
    - ولقد كانت أولى الوصايا العشر التى أنزلها الله على نبيه موسى عليه السلام وشعبه قوله سبحانه: "أنا الرب إلهك, لا يكن لك آلهة أخرى أمامى. لا تصنع تمثالا منحوتا ولا صورة ما.. لا تسجد لهن ولا تعبدهن. لأنى أنا الرب إله غيور" (خروج 20/2-5).
    - ويقول ملاخى النبى: " أليس إله واحد خلقنا" (ملا 2/10).
    - وفى الإصحاح السابع عشر من إنجيل يوحنا يورد القديس مناجاة المسيح عليه السلام لربه الواحد وفى هذه المناجاة يبين المسيح عليه السلام للناس طريق الحق, طريق الحياة الأبدية, طريق جنات النعيم, يقول المسيح عليه السلام لربه " وهذه هى الحياة الأبدية : أن يعرفوك أنت الإله الحقيقى وحدك, ويسوع الذى أرسلته" (يو 17/2).
    - وفى الوحى الى أشيعاء : " قبلى لم يصور ‘له وبعدى لا يكون. أنا أنا الرب وليس غيرى مخلص...أنا الأول وأنا الآخر ولا إله غيرى...أنا الله وليس آخر" (43/10-11, 44/6, 45/22).
    - يقول القديس بولس فى رسالته الأولى الى صديقه ثيموثاوس "لأنه يوجد إله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الإنسان يسوع المسيح" (أثى 2/5).

    * هنا يؤكد بولس وحدانية الله تعالى, وبشرية المسيح الإنسان رسول الله, فهو الرسول الإنسان, الذى يتوسط بين الله والناس, يبلغهم رسالة الله تعالى إليهم, ويشفع للمذنبين منهم عند ربه يوم القيامة, أما الشفاعة الكبرى فهى لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

    - وفى رسالة بولس الى أهل رومية يقول " لأن الله واحد" ( رو 3/20).
    - وفى رسالته الى أهل غلاطية يقول أيضا " ولكن الله واحد" (غل 3/20).
    - أما يعقوب الحوارى فيقول " أنت تؤمن أن الله واحد حسنا تفعل. والشياطين يؤمنون ويقشعرون. ولكن هل تريد أن تعلم أيها الإنسان الباطل أن الإيمان بدون أعمال ميت" ( يعقوب 2/19).
    - ويقول يعقوب أيضا " واحد هو واضع الناموس القادر أن يخلص ويهلك" (يع 4/12).
    - ويورد الإصحاح الخامس من إنجيل يوحنا قول المسيح عليه السلام معنفا قومه اليهود على عدم إيمانهم بالله الواحد بقوله " كيف تقدرون أن نؤمنوا وأنتم تقبلون مجدا بعضكم من بعض والمجد الذى من الإله الواحد لستم تطلبونه" (يو ص 5/44).

    * فالمسيح عليه السلام هنا يعنف بتى إسرائيل على زيفهم وضلالهم وعدم إعتمادهم على الله الواحد, معتمدين على المخلوقات الفانية.

    * والله تعالى فى التوراة منزه عن مشابه المخلوقات:
    - يتحدث النبى أشعياء فى استغراب وتعجب الى أصحاب التشبيه والتعدد بقوله" بمن تشبهون الله....؟ وأى شبه تعادلون به...؟" (أشعياء 40/18). ثم يورد أشيعاء قول الله :" انى أنا الله وليس غيرى إله, وليس لى شبه....."
    - ويتحدث الله معاتبا المجسدين والمشبهين فيقول: "بمن تشبهونى ونساوونى وتمثلوننى لنتشابه" (أشعياء 46/5)
    - وفى سفر التثنية " ليس الله...الإله الفديم" (سفر التثنية 33/26).


    2- فى القرآن الكريم:
    * الله سبحانه وتعالى هو الإله الواحد الأحد, الذى تنزه عن التشبيه والمثل.
    قال تعالى:
    - (وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ) (البقرة:163)
    - (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1)اللَّهُ الصَّمَدُ (2)لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3)وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ (4)) . ( الإخلاص 1-4).
    ( الصمد هو : المقصود فى الحوائج على الدوام).
    - (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ) (الانبياء:25)
    - (إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْماً) (طـه:98)
    - (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً) (الكهف:110)
    - (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)(الشورى: من الآية11)

    avatar
    starspole
    المشرف العام للمنتدى
    المشرف العام للمنتدى

    المساهمات : 358
    تاريخ التسجيل : 11/11/2007

    رد: المسيحية تدعو إلى التوحيد بالأدلة من الأناجيل ((3

    مُساهمة من طرف starspole في الإثنين نوفمبر 26, 2007 9:19 am

    * وهو أرحم الراحمين حقا, فهو أرحم بالإنسان من رحمة الأم بوليدها:
    قال تعالى:
    - ( كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ )(الأنعام: من الآية54)
    - (فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ )(الأنعام: من الآية147)
    - ( وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ)(لأعراف: من الآية156)

    * وهو الذى يغفر ذنوب الإنسان جميعها مهما عظمت, دون واسطة أو شفيع:
    قال تعالى:
    (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الزمر:53)
    لكن ذنبا واحد لن يغفر للإنسان, وهو أن يلقى ربه وقد اشرك به شبئا:
    قال تعالى:
    (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِيداً) (النساء:116)

    * والله أقرب للإنسان من مكونات جسده:
    قال تعالى:
    - (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ) (قّ:16)
    - (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (البقرة:186)

    *
    ولقد غفر الله خطيئة آدم, بعد أن قبل توبته واستغفاره:
    قال تعالى:
    - ( وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (طـه: من الآية121) ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى) (طـه:122)
    - (فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) (البقرة:37)

    ولذلك لا يوجد فى الإسلام ما يقال عن خطيئة أصلية يتوارثها الأبناء عن الآباء.


    قال تعالى:
    - (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ) (المدثر:38)
    - (مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً) (الاسراء:15)

    * والله ليس إلها اختص بقبيلة من القبائل أو شعب من الشعوب, ثم ترك الآخرين دون هدى ورحمة, فلقد اقتضت رحمته وعدله أن يبعث رسله الى كل الأمم, ما نعلم وما لا نعلم :
    قال تعالى:
    - ( وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلا فِيهَا نَذِيرٌ)(فاطر: من الآية24)
    - (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ )(النحل: من الآية36)
    - (وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ)(هود: من الآية50)
    - (وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ )(هود: من الآية61)
    - (وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ )(هود: من الآية84)

    وما هؤلاء إلا جزء يسير من عدد هائل من رسل الله الى الناس:
    قال تعالى:
    (وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً (164)رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزاً حَكِيماً) (165). ( النساء : 164-165).


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22, 2017 8:32 am